تحية الشوق من قلبي سأهديها
لكل بيت أسير غواليها
لولا وجودك عفت الحياة هنا
حبائل الود قطعت بين أهليها
ماذا سأهدي بهذا اليوم وأسفي
ودمعة اليوم ما جفت مآقيها
ولدي بيتي هنا في وجدة مغتصب
والعين تشتاق إلى بوعرفة أسيرها
مذ شمعوه فلا أفراح تغمرني
صدق المشاعر لم استطع أخفيها
أنام في الليل والكابوس يزعجني
ووطأة التشريد ما أقسى لياليها
هناك ستا من السنوات أحسبها
وساعة الشوق ما أقسى معانيها
………..
بالأمس ودعت بيتي ويح وحشتي
وداع أسير وروعني الفراق
حَنَنْتُ إلى منزل به اخضرّ شاربي
منزلٌ صحِبْتُ به الشبيبة والصِّبا
إني تحملت أعباء الحياة هنا
عانيت من التشريد ستا لست ناسيها
أغفو على البرش برد الأرض يلسعني
ولا أدري أيقضى تلاق أو يباح لنا اجتماع؟
……..
ولَبِسْتُ ثوبَ العشق وهو جديدُ
ملوحا بمناديل حبي يا بيتي الأسير
عليك ألف سلام…
أفارقكم لا عن صدود ولا هجر
ولكن بفتك المستبدين بالأمر