تنفيذا لما يسمى بمخطط المغرب الأخضر وتنمية العالم القروي، اهتزت جماعة تاشرافت – دائرة أبي الجعد – صباح يوم الاثنين 28-05-2012 على إثر فضيحة توزيع علف مدعم منتهية صلاحيته ونتنة رائحته، المسؤول فيها السلطات المحلية ورئيس المجلس القروي، فكان رد ساكنة الدواويرالمجاورة بقطع الطريق الرئيسية الرابطة بين خريبكة وبني ملال ابتداء من الساعة العاشرة صباحا ورمي أكياس الأعلاف، مما أدى الى حضور أمني مكثف وفتح السلطة لحوار خلص الى إرجاع الأموال إلى الفلاحين.

وقد تسائل الفلاحون عن مصدر هذه الأعلاف؟ وهل سيفتح تحقيق نزيه في النازلة ومحاسبة المتورطين؟ وأين هم من شعارات “النهوض بأوضاع الفلاحين والتخفيف من آ ثار الجفاف”؟