محمد مرسي:

من مواليد عام 1951 بمحافظة الشرقية. تلقى تعليمه في مدارس مدينة الزقازيق قبل انتقاله إلى محافظة القاهرة ليلتحق بجامعتها حيث تخرج في كلية الهندسة عام 1972.وبعد سنتين حصل على درجة الماجستير في جامعة القاهرة نفسها، ثم نال الدكتوراه في جامعة ساوث كاليفورنيا عام 1982. عمل أستاذاً مساعدا في جامعة نورث ريدج في الولايات المتحدة في كاليفورنيا، وبين عامي 1982-1985 عمل أستاذاً ورئيساً لقسم هندسة الفلزات في جامعة الزقازيق، ومن العام 1985 وحتى العام 2010 كان عضواً ورئيساً للكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين في مجلس الشعب خلال الفترة بين عامي 2000-2005.

اختير كأفضل برلماني في العالم من خلال أدائه البرلماني خلال تلك الفترة، وفى انتخابات مجلس الشعب عام 2005 حصل على أعلى الأصوات وبفارق كبير عن أقرب منافسيه، ولكن تم إجراء جولة إعادة أعلن بعدها فوز منافسه.

انتخبه مجلس شورى الإخوان في 30 أبريل 2011 رئيسا لحزب الحرية والعدالة الذي أنشأته الجماعة، بجانب انتخاب عصام العريان نائبا له ومحمد سعد الكتاتني أمينًا عامًّا للحزب قبل أن ينتخب الأخير عضوا في مجلس الشعب ثم رئيسا له.

اعتقل عدة مرات منها:

7أشهر حيث اعتقل صباح يوم18 ماي 2006 من أمام محكمة شمال القاهرة ومجمع محاكم الجلاء بوسط القاهرة، أثناء مشاركته في مظاهرات شعبية تندِّد بتحويل اثنين من القضاة إلى لجنة الصلاحية وهما المستشاران محمود مكي وهشام البسطاويسي بسبب موقفهما من تزوير انتخابات مجلس الشعب 2005 واعتقل معه 500 من الإخوان المسلمين وقد أفرج عنه يوم ديسمبر 2006وفرضت عليه الإقامة الإجبارية.

كما اعتقل في سجن وادي النطرون صباح يوم جمعة الغضب 28 يناير 2011 أثناء ثورة 25 يناير مع 34 من قيادات الإخوان على مستوى المحافظات لمنعهم من المشاركة في جمعة الغضب وقام المواطنون بتحريرهم يوم30 يناير بعد ترك الأمن للسجون خلال الثورة.

الدكتور محمد مرسي متزوج وله أربعة أبناء.

أحمد شفيق:

ولد شفيق عام 1946, وتخرج من الكلية الجوية عام 1961 وعمل طيارا بالقوات الجوية, وشارك في كل الحروب العسكرية التي دخلتها مصر. تولى رئاسة أركان القوات الجوية عام 1991 إلى أن عين قائدا للقوات الجوية في أبريل/ 1996.

وتولى وزارة الطيران المدني منذ 2002، قبل أن يكلفه الرئيس المخلوع يوم 29 يناير 2011 بتشكيل حكومة جديدة تحل محل حكومة أحمد نظيف في محاولة لاحتواء الثورة, وهو ما لم يفلح فيه.

استمرت حكومة شفيق حتى الثالث من مارس من العام نفسه أي بعد أقل من شهر من تاريخ تنحي مبارك, وخلفته حكومة عصام شرف.

وجهت له اتهامات بالفساد بعد إعلانه الترشح للانتخابات الرئاسية. حيث تقدم عدد من العاملين بوزارة الطيران المدني وشركة مصر للطيران في 12ماي 2012 بأربع وعشرون بلاغًا إلى النائب العام يتهمونه بإهدار المال العام في مشروع تجديد مطار القاهرة الذي بلغت تكلفته 3,3 مليار جنيه بقروض من البنك الدولي، ومحاباة علاء وجمال مبارك الشريكان في شركة موفنبيك، كما اتهمه عصام سلطان النائب بمجلس الشعب المصري ببيع 40 ألف فدان و38 متر تقع على البحيرات المرة لنجلي الرئيس بسعر أقل من سعرها .

حمدين الصباحي:

ولد صباحي في العام 1954 بمحافظة كفر الشيخ لوالد مزارع. تخرج في كلية الإعلام بالقاهرة في 1976, وحصل في 1985 على ماجستير في الإعلام.

عرف حمدين صباحي بمعارضته لنظامي الرئيسين السابقين أنور السادات وحسني مبارك، وسجن في عهديهم، وكان أيضا من منتقدي المجلس العسكري الذي تولى السلطة بعد مبارك انتخب في دورتين متتاليتين في 2000 و2005 نائبا في مجلس الشعب قبل أن يتم إسقاطه في انتخابات 2010 لصالح مرشح من الحزب الوطني المنحل.

أسس صباحي في 1996 حزب الكرامة (الناصري), وتخلي في 2009 طوعا عن منصبه وكيلا لمؤسسي الحزب، وكان أيضا ممن ساهموا في تأسيس حركة “كفاية” وله مشاركة في تأسييس العديد من المؤسسات

– المشاركة في تأسيس نادي الفكر الناصري بجامعة القاهرة والذي تطور بجامعات مصر وصولا لتأسيس اتحاد أندية الفكر الناصري.

– تأسيس مركز إعلام الوطن العربي والذي كان بمثابة مركزا لتجمع الشباب والطلاب الناصريين.

تأسيس الحزب الاشتراكي العربي الذي كان تحقيقا لحلم الناصريين بكيان تنظيمي يجمعهم وينظم جهودهم، وذلك برفقة المناضل فريد عبد الكريم.

-المشاركة في تنظيم ثورة مصر بقيادة المناضل محمود نور الدين الذي قام مع مجموعة من رفاقه بعمليات اغتيال لعناصر صهيونية، وجرى اعتقال حمدين صباحي على إثرها واتهامه بأنه أحد قيادات الجناح السياسي لتنظيم ثورة مصر المسلح.

-في عام 1990ومع بدء الحرب على العراق بمشاركة قوات مصرية وعربية على خلفية غزو الكويت، اندلعت انتفاضة الشارع المصري وفي القلب منه الحركة الطلابية وعلى رأسها اتحاد أندية الفكر الناصرى، وكان حمدين من قادة تلك المظاهرات الغاضبة وجرى اعتقاله على أثرها.

-في عام 1992 أحد مؤسسي الحزب العربي الديمقراطي الناصري مع الأستاذ ضياء الدين داود، حيث حصل على حكم قضائي بتأسيه.

-تأسيس عدد من اللجان الجبهوية والشعبية لدعم المقاومة ومناهضة التطبيع.

-تنظيم قوافل الدعم للشعب العراقى المحاصر والشعب الفلسطيني المحتل.

-وكيل مؤسسي حزب «الكرامة»، والذي تم رفضه مرارا وتكرارا من قبل النظام السابق، وهو ما اضطر حمدين للتنازل عن منصبه.

عبد المنعم أبو الفتوح:

ولد أبو الفتوح سنة 1951 وكان ناشطا طلابيا بارزا. عارض نظام السادات واعتقل عام 1981, كما عارض نظام مبارك وسجن خمس سنوات من 1996 إلى 2001, ثم سجن بضعة أشهر في 2009. امتهن الطب, ورأس اتحاد أطباء مصر واتحاد الأطباء العرب.

وكان معارضا في عهدي الرئيسين السابقين أنور السادات وحسني مبارك ضمن جماعة الإخوان المسلمين التي فصلته من صفوفها عندما تحدى قرارا سابقا لها بعدم ترشيح أي من أعضائها لتلك الانتخابات.

قد شارك في اجتماع لمجلس شورى الإخوان قبل يوم من تنحي حسني مبارك في 11 فبراير/شباط 2011 قرر عدم ترشيح أي من أعضاء الجماعة لأول انتخابات رئاسية بعد سقوط نظام مبارك الذي كانت الجماعة قد توقعته آنذاك.

تعرض في فبراير 2012 لاعتداء تسبب له في ارتجاج في المخ بينما كان عائدا إلى القاهرة من تجمع انتخابي في المنوفية, وقد تعافى سريعا وعاد إلى مزاولة نشاطه.

عمرو موسى:

ولد عمرو موسى في الثالث من أكتوبر 1936.نال شهادة الليسانس في الحقوق من جامعة القاهرة عام 1957 بالقاهرة.عين في 1958 ملحقا بوزارة الخارجية المصرية، وتنقل لاحقا بين كثير من الإدارات والبعثات المصرية، من بينها البعثة المصرية لدى الأمم المتحدة، قبل أن يعين في 1974 مستشارا لدى وزارة الخارجية.عمل أيضا مندوبا لبلاده في الأمم المتحدة وسفيرا لدى الهند. تولى حقيبة الخارجية منذ 1991 لعشر سنوات، واختير في 2001 أمينا عاما للجامعة العربية وظل في هذا المنصب إلى 2011.

هو سياسي مخضرم ترشح بصفته مستقلا لانتخابات الرئاسة المصرية، وحصل مطلع أبريل على دعم حزب الوفد الجديد برئاسة السيد البدوي، وهو ما يثير احتمال اصطفاف قوى سياسية أخرى منافسة للإسلاميين خلفه.