ارتفعت وتيرة الاحتجاجات بمدينة بني بوعياش حيث تشهد المنطقة في الأيام الأخيرة مسيرات شعبية حاشدة يشارك فيها المئات من ساكنة المدينة.

وتأتي هذه الاحتجاجات عقب حملة الاعتقالات التي أقدمت عليها السلطات، فقد تم اختطاف كل من حليم البقالي واعتقال محمد أهباض خلال الأيام الماضية فيما تم اعتقال نشطاء للحركة في وقت سابق وعمال لا علاقة لهم بالاحتجاجات الأخيرة، وأصدرت في حقهم أحكام قاسية بسبب ذهابهم إلى مزاولة العمل أيام الأحداث الأخيرة، حيث شنت السلطات الأمنية حظرا للتجول غير المعلن رافقته حملة اعتقالات عشوائية لم تستثني صغيرا ولا كبيرا، مناضلا أو عاملا بسيطا.

وقد توعد المحتجون بأشكال نضالية غير مسبوقة في حالة استمرار احتجاز المناضلين واستمرار حصار المنطقة واستمرار الاعتقالات السياسية والمحاكمات الصورية وتلفيق التهم، كما طالب المحتجون بتحقيق كافة المطالب الاجتماعية التي خرجت الساكنة من أجلها، ومحاكمة المفسدين والمسؤولين الأمنيين المتورطين في الجرائم التي صاحبت التدخلات الأمنية العنيفة في حق ساكنة بني بوعياش والمناطق المجاورة لها، كما حملوا المسؤولية للسلطات فيما ستؤول إليه الأوضاع بالمنطقة، مؤكدين أن الاعتقالات والاعتداءات التي تستهدف المناضلين لن تزيد الوضع إلا تأزما واشتعالا.