عاشت مدينة خريبكة يوم الأربعاء 16 ماي 2012 على وقع الاحتجاجات المتكررة لمتضرري ودادية “جار الخير” السكنية، حيث اعتصم العشرات منهم طيلة يومها بالمحكمة الابتدائية حيث قدم رئيس الودادية للمحاكمة في حالة اعتقال، وانتهت بقرار فاجأ متضرري الودادية يقضي بإطلاق سراحه في نفس اليوم إلى حين استدعاء أمين مال الودادية.

يذكر أن رئيس الودادية متهم، بالإضافة إلى خيانة الأمانة والنصب والاحتيال والاختلاسات المالية، بالاعتداء على المنخرطين وبتكوين عصابة إجرامية.

وصرح أحد المتضررين أن هذا الاحتجاج هو امتداد لسلسلة احتجاجات ابتدأت من شهر شتنبر من العام الماضي، وهي مستمرة حتى وقوف السلطات إلى جانب أصحاب الحق من المتضررين عوضا). وصرح ذات المتحدث أن ما حدث اليوم هو مظهر من مظاهر الفساد المستشري في هذا البلد، بحيث إننا وبخاصة في مدينة خريبكة، يدان الضعفاء في ملفات مشابهة بأشد العقوبات، بينما يكون التعامل على النقيض تماما مع ملفات لأصحاب المال أو المقربين من السلطة).