بيان صادر عن لجنة دعم المقاومة في فلسطين

الذكرى 64 للنكبة

بعد أربعة وستون عاما من النكبة

إيماننا مطلق وقناعاتنا كاملة بإنجاز النصر وتحقيق العودة والتحرير

في ظل التحديات الصعبة المحتدمة بفلسطين والقدس والأمة تطل علينا الذكرى الرابعة والستين للنكبة جرحا دامياً ومفتوحاً منذ ارتكاب أفظع جرائم العصر بحق الشعب الفلسطيني وأرضه الطيبة، من خلال إنشاء الكيان الصهيوني بقوة الإرهاب والاحتلال والتشريد والمجازر وتآمر قوى التبعية والاستكبار، ولكن الشعب الفلسطيني رغم مرارة الآلام والعذابات المستمرة استطاع بإرادة الصمود والمقاومة إسقاط أكذوبة الشعار الصهيوني القائل (أرض بلا شعب لشعب بلا أرض) ويستمر بالمقاومة دفاعاً عن المقدسات جيلا بعد جيل.

وفي هذه الذكرى نستعيد ذكرى شهداء فلسطين والأمة الذين قدموا أرواحهم على درب الحرية والعدالة درب العودة والتحرير.

وإننا في لجنة دعم المقاومة في فلسطين نؤكد في هذه الذكرى على ما يلي:

1- رفض أية مشاريع تتناقض مع شعبنا في العودة إلى وطنه ومدنه وقراه ودياره وإصراره على محو كافة آثار النكبة التي وقعت عام 1948.

2- الرفض المطلق لكافة مشاريع ومؤامرات التوطين والتهجير.

3- تتزامن ذكرى النكبة هذا العام مع الذكرى السنوية الأولى لمسيرة العودة التي أكدت بأن البوصلة الحقيقية هي باتجاه فلسطين وأن الشعب الفلسطيني بأجياله المتعاقبة يزداد تمسكا بكافة حقوقه المشروعة وفي مقدمتها حق العودة العادل والمقدس.

ستبقى قضية فلسطين هي قضية كل الأمة وكل الشعوب الطامحة لتحقيق الحرية والعدالة. ولا قوة ولا منعة ولا ثورة ولا حرية بدون فلسطين التي تدعو كل الشرفاء والأحرار للثورة ضد الاحتلال ومشاريع الهيمنة والسيطرة ودفاعا عن مقدساتها وحريتها وهي المطعونة بليل أربعة وستين عاما من النكبة، والمجروحة من الوريد إلى الوريد ولكنها قابضة على جمر المقاومة حتى العودة والتحرير.

تحية لجماهير شعبنا الفلسطيني في الداخل والشتات

تحية لشهداء فلسطين والأمة

تحية لأسرانا البواسل أسطورة التحدي والصمود

التحية كل التحية للمجاهدين من أجل فلسطين

لجنة دعم المقاومة في فلسطين

بيروت 15/5/2012