بسم الله الرحمان الرحيم

الاتحاد الوطني لطلبة المغرب

الكتابة العامة للجنة التنسيق الوطني

وتستمر صرختنا الطلابية.. أنصفونا

إن ما تعيشه الجامعة المغربية في هذه المرحلة الحرجة من التاريخ من تردي وتدهور على جميع المستويات في ظل الفشل الذريع الذي منيت به المنظومة التعليمية، يفرض على الجميع بدون استثناء اتخاذ التدابير العملية والإجرائية لأجل إنقاذ ما يمكن إنقاذه… هذا الفشل الذي ما فتئنا نحذر منه، بعد أن أصبح معترفا به من لدن الجميع، وجاءت تقارير الهيئات والمنظمات الدولية والمحلية لتجليه بوضوح مظهرة عور المقاربة المخزنية الفاشلة.

أمام هذا الوضع الكارثي المأساوي يستمر مسلسل معاناة الطالب المغربي في ظروف اجتماعية وحقوقية وتعليمية مزرية، تزداد سوءا وتدهورا مع مرور الأيام في تحد صارخ مكذب لكل الشعارات في زمن أسموه من يصنعون القرار في هذا البلد بــ “زمن التغيير الديموقراطي”.

أيتها الجماهير الطلابية الصامدة

أيها الأحرار الأوفياء في كل مكان

إن مطالبنا المسطرة في الملف المطلبي الوطني لم تتغير ولم نتنازل عن أي بند منها، ولن نتنازل بأي حال من الأحوال ومهما تمادت الدولة في تعنتها وصم أذنها وإغلاق أبواب وزارتها الوصية في وجه ممثلي الطلاب المنتخبين ديمقراطيا في ساحات الجامعة ومدرجاتها، ومهما عمدت الدولة إلى أسلوب القمع والمنع والاعتقال كالذي تجري فصوله هذه الأيام للأطر المعطلة حملة الشواهد العليا فنحن مستمرون في معركتنا حتى تحقيق مطالبنا العادلة والمشروعة، لأن طلاب المغرب أصحاب حق؛ حق التعليم الحر الكريم الذي يضمن لهم فرصتي العيش الكريم والمساهمة المندمجة والصادقة في بناء مستقبل بلدهم.

لذلك صرختنا الطلابية المطلبية “أنصفونا” مستمرة ولن نتراجع عن خطواتنا النضالية، مطالبنا واضحة، مطالب ذات طابع اجتماعي وتعليمي تربوي وحقوقي جامعي، سطرت على مرأى ومسمع من الجماهير الطلابية وصادقت عليه جماهيريا وديمقراطيا من طرف الطلاب أنفسهم.

منذ انطلاق المعركة الوطنية ونحن في الكتابة العامة ندق باب المسؤولين في الحكومة السابقة والحالية أزيد من خمسين مرة، ولا مجيب؟ وإلى متى؟… كان آخرها المراسلة التي ووجهناها للسيد وزير التعليم العالي الأستاذ لحسن الداودي والذي هو الآخر لم يكن استثناء بعد تصريحاته الرسمية وإعلانه عن استعداده الكامل لفتح حوار مع الطلاب وجميع من يعنيهم أمر الجامعة.

أمام هذا التملص الواضح والتحيز السياسوي المفضوح للوزارة الوصية في تعاطيها مع مطالب الطلاب، ندعو عموم الجماهير الطلابية المغربية إلى المشاركة المكثفة والقوية في الوقفة الوطنية المزمع تنظيمها يوم الإثنين 14 ماي 2012، ابتداءا من الساعة 14:00 بعد الزوال أمام البرلمان بالعاصمة الرباط.

وإنها لعقبة واقتحام حتى النصر

وما ضاع حق وراءه طالب

عن الكتابة العامة للتنسيق الوطني

11/05/2012