عانق عضو شبيبة العدل والإحسان، والعضو الناشط بمجموعة المجازين المعطلين بتازة، عمار قشمار الحرية صباح اليوم الأربعاء 2 ماي، بعدما قضى شهرين نافذة بالسجن المحلي بتازة إلى جانب عبد القادر قرماد الذي أطلق سراحه هو الآخر يوم أمس الثلاثاء.

واستقبُل قشمار بالزغاريد والترحيب من طرف العديد من أعضاء جماعة العدل والإحسان ومجموعة المجازين المعطلين بتازة يتقدمهم والده وعدد من أفراد عائلته وعموم المواطنين.

وفي أولى كلمة له أمام من استقبلوه جدد قشمار التأكيد على براءته وبراءة زميله مما نسب إليهما على خلفية أحداث الكوشة.

وكانت السلطات اعتقلت الأخ عبد القادر قشمار في الساعات الأولى من يوم الخميس فاتح مارس 2012، على خلفية الأحداث التي عرفتها مدينة تازة شهري يناير وفبراير. وقد قضت ابتدائية تازة بأربعة أشهر نافذة في حقهما لتخفض العقوبة استئنافيا إلى شهرين نافذين.

للمزيد من التفاصيل طالع: قشمار وقرماد.. ويستمر الاعتقال السياسي في حق العدل والإحسان.