تم تأجيل قضية خمسة أعضاء من جماعة العدل والاحسان بمدينة اليوسفية وهم: أحمد موبير، وعبد اللطيف الدرعي، وجامع ياسين، وهشام العيمش، وإلياس بلخيلية، وثلاثة من المعطلين وهم: حسن صحيف، ونور الدين التايتي، والصديق رامي، وجميعهم نشطاء حقوقيون وفاعلون جمعويون بالمدينة. وقد أجلت المحكمة الابتدائية بمدينة اليوسفية، يوم الإثنين 30 أبريل2012 النظر في هذه القضية إلى موعد الاثنين7 ماي 2012، والتي ابتدأت بإصدار “مذكرة توقيف” ضمت 26 اسما مبحوثا عنهم على خلفية احتجاجات المعطلين التي عرفتها المدينة يوم 17 غشت 2011، وهو ما استنكرته الهيئات السياسية والحقوقية والنقابية، ورأوا فيه محاولة من السلطات المعنية للتضييق على ذوي الحقوق المشروعة.

وتجدر الإشارة إلى أن متابعة العارضين تجرى في حالة سراح باستثناء المناضل الصديق رامي الذي ستمر مقاضاته في حالة اعتقال.