اعتقل الدرك الملكي بسيدي العايدي إقليم سطات ثلاثة نشطاء من تنسيقية المعطلين الذين كانوا يخوضون منذ مدة أشكالا نضالية من أجل المطالبة بحقهم في الشغل، حيث جاء هذا الاعتقال حين قرر هؤلاء المعطلون التصعيد – بعد أن صمت آذان المسؤولين وتنكروا للوعود التي سبق أن قدموها – فقاموا بالتعرض لقطار وتوقيفه بسيدي العايدي.

هذا وقد قام هؤلاء المعطلون بوقفة احتجاجية طوال يومي الخميس والجمعة 26 و 27 أبريل 2012 أمام كل من الدرك الملكي والمحكمة الابتدائية بمدينة سطات ليتم تقديم المعتقلين يوم الجمعة 27 أبريل وتحديد يوم الإثنين 30 أبريل يوما للمحاكمة. وقد عرفت هذه الوقفة حشودا كبيرة من قوى الأمن بمختلف أنواعها.