بسم الله الرحمن الرحيم

سوق أربعاء الغرب في: 22 أبريل 2012

بيان للرأي العام

ببالغ الأسى والأسف، أحيط علما الرأي العام الوطني والدولي مرة أخرى بتدخل السلطات المحلية بمدينة سوق أربعاء الغرب لمنع تنظيم حفل توقيع روايتي أحزان حمان) الذي كان من المزمع تنظيمه يوم الأحد 29 أبريل 2012 بالخزانة البلدية من طرف جمعية زفزاف للتنمية والثقافة، وتجدر الإشارة إلى أن السلطات المغربية سبق أن منعت حفل توقيع روايتي عطش الليل) يوم 25 أبريل 2009 بمدينة وزان الذي كانت جمعية الشهاب للثقافة والفن ستنظمه..

وإنني إذ أعبر عن اشمئزازي من المنع اللاقانوني الذي طال روايتي في وقت صُمَّت آذاننا بالحديث عن مغرب “الدستور الجديد” و”الحريات” و”التعدد الثقافي”، فإني أود أن أقول لمكمّمي الأفواه بأن عهد الصّمت قد ولّى، وبأن منع الرأي ومصادرة حرية التعبير والتضييق على كل ثقافة لم تنخرط في جوقة “العام زين”، لم تعد طريقة مجدية في عصر وسائل الاتصال الحديثة، كما أؤكد للرأي العام الوطني والدولي ما يلي:

1- تنديدي بالمنع والتضييق الذي يطال حرية الرأي والتعبير عامة وإقصاء الأصوات التي تغرد خارج سرب “الجوقة المخزنية”.

2- إن أي حديث عن دولة “الحق والقانون” يظل بئيسا وبلا قيمة في ظل وجود عقليات مخزنية رضعت أساليب التعسف والشطط والتعليمات الهاتفية الجائرة.

3- رسالتي لاتحاد كتاب المغرب وسائر المنظمات التي تعنى بالشأن الثقافي في هذا البلد بأن من وظيفتها الأساسية الدفاع عن حرية الرأي والتعبير وضمان احترام التعدد الثقافي والفكري بعيدا عن التنميط المخزني أو السياسوي الضيق.

4- مطالبتي المسؤولين عن الشأن الثقافي والحقوقي في هذ البلد بالتدخل لإنصافي.

5- تأكيدي على أن هذه الأساليب التي عفّى عنها الزمن لن تطال إرادتي في التعبير عن رأيي والسعي بكل الوسائل لإيصال صوتي.

الروائي المغربي عبد القادر الدحمني

0667426499

[email protected]