تم الإعلان صباح اليوم، في مدينة غزة، عن إطلاق النداء الدولي) الأضخم لدعم مطالب الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام داخل السجون الإسرائيلية، بدعمٍ من320 منظمة حقوقية دولية ومحلية.

وجاء تدشين النداء التضامني الدولي الذي حمل اسم عطشى للحرية)، بالتزامن مع ذكرى يوم الأسير الفلسطيني) الذي بدأ فيه 3500 أسير في سجون الاحتلال، حسب ما أكد الباحث في شؤون الأسرى رياض الأشقر، حركة الإضراب الأوسع عن الطعام احتجاجاً على سوء ظروف اعتقالهم وإمعان الاحتلال في تكريس سياسة الاعتقال الإداري والعزل الانفرادي ضدّهم.

وجاء في النداء، أنّ المنظمات غير الحكومية، تدعو إلى إحقاق العدالة وتطبيق القانون، وتُنادي بحناجر الأسرى المضربين عن الطعام بوقف سياسة العزل الانفرادي ضد الأسرى التي تتجلى فيها كل معاني القسوة واللاإنسانية)، إلى جانب تبني مطالب المضربين بالسماح لأسرى قطاع غزة باستقبال زيارة ذويهم بعد حرمان امتدّ 6 سنوات، ووقف الإجراءات العقابية ضد الأسرى كمداهمة الزنازين، وفرض الغرامات، والتفتيش العاري والمذل).

ومن أبرز المنظمات الدولية الموقعة على النداء: المنظمة الدولية للقضاء على كل أشكال التمييز العنصري، إتحاد المحامين الدوليين، الرابطة الدولية للمحامين الديمقراطيين، مجلس النساء الأسيوي، اللجنة الإفريقية لتنمية التعاون الدولي، المرصد الأوربي لحقوق الإنسان، مجلس العلاقات الأوربية ـThe CEPR، جمعية الحقوق للجميع السويسرية، الشبكة الأوروبية للدفاع عن الأسرى، مركز العودة الفلسطيني- لندن، محكمة بروكسيل، الحركة الهندية (توباج آمارو)، رابطة المحامين الدوليين للقانون الإنساني، منظمة حماية المدافعين عن حقوق الإنسان، منظمة ضحايا سجون الاحتلال، مركز جنيف الدولي للعدالة، المنظمة الإفريقية لحقوق الإنسان، اتحاد المحامين العرب، اتحاد الحقوقيين العرب، المحامون الدوليون.

ويحيي الفلسطينيون اليوم الثلاثاء في الضفة الغربية وقطاع غزة يوم الاسير الفلسطيني للتضامن مع 4700 فلسطيني معتقلين في السجون الاسرائيلية. ودعت حركة “حماس” إلى الإعلان عن انتفاضة ثالثة نصرة للأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي، وتدشين مرحلة جديدة في مقاومة الاحتلال.