كانت تنسيقية طلبة مدينة بيوكرى إقليم اشتوكة أيت بها في الموعد مع الجماهير الطلابية والتلاميذية وساكنة بيوكرى صباح السبت 7 أبريل في وقفة احتجاجية حضارية سلمية، ضدا على سياسة التهميش والتسويف والإرهاب النفسي والجسدي التي تمارسها السلطات المحلية، في إطار مطلبها المصيري والحيوي: “نقل جامعي/مدرسي مباشر”.

حيث قام الطلبة والتلاميذ بمسيرة احتجاجية صوب الحاجز الأمني بالمدخل الرئيسي لمدينة بيوكرى، وعوض أن تتعاطى السلطات المحلية مع الملف المطلبي للتنسيقية بشكل جدي ومسؤول فّعلت المقاربة الأمنية التي تتقنها، لتتدخل الآلة القمعية المخزنية بشكل هستيري لقمع متظاهري التنسيقية والفئة التلاميذية ومطاردتهم لمسافة طويلة مما خلف إصابة لدى تلميذة على مستوى اليد.

وذكر الطلبة السلطة المحلية في بيان على إثر هذا التدخل أن سياسة القمع والعنف والإرهاب النفسي والجسدي لا تكرس سوى ثقافة نضالية من منطق رد الفعل، وتؤجج روح النضال والكفاح لانتزاع الحقوق والمطالب العادلة والمشروعة.

وتنديدا بهذا التدخل القمعي اللامسؤول نظمت التنسيقية والفئة التلاميذية وقفة احتجاجية أمام السوق على الطريق الرئيسية تنديدا بالتدخل، ولإعلان استنكارها وإصرارها على إكمال المشوار النضالي إلى حين تحقيق كافة المطالب العادلة والمشروعة، مؤازرين بمجموعة من الهيئات الحقوقية والجمعوية والسياسية التي ألقت كلمات تضامنية بالمناسبة.

وفيما يلي نص البيان الصادر عن التنسيقية:


تنسيقية طلبة بيوكرى

تنسيقية الفئة التلاميذية بيوكرى

بيوكرى في 07 ابريل 2012

بيان تنديدي

تحية نضالية لأوسع الجماهير التلاميذية والطلابية من داخل اطارنا الصامد والعتيد “تنسيقية طلبة بيوكرى”.

في سياق معركتنا النضالية ضد الشركات الامبريالية من أجل انتزاع حقنا في النقل المدرسي والجامعي الخاص، وفي إطار الهجمة الوحشية الشرسة الذي تعرضت لها المسيرة السلمية التي نظمها طلبة وتلاميذ بيوكرى من أجل تحصيل حقهم السالف الذكر، وفي خضم المقاربة القمعية الفاشلة في محاولاتها الدفاعية اليائسة من أجل حماية الشركة الامبريالية الاستغلالية من جهة ومن أجل كبح جماح النضالات الطلابية والتلاميذية في سبيل منع هذه الأخيرة من تحقيق مطلبها في نقل خاص يضمن الكرامة للتلميذ والطالب على حد سواء ويوفر أبسط شروط التحصيل العلمي، وفي سياق النداءات السلمية المتكررة على مدى ثلاثة أشهر من أجل تحقيق هذا المطلب، تأتي اليوم الهجمة الشرسة والوحشية لتتكلم بلغتها الخاصة وتفصح عن الوجه الحقيقي للقناعات المتخفية تحت يافطات احترام حقوق الانسان في ظل “المغرب الجديد”.

وبناءا على كل هذه المستجدات الخاصة بهذا اليوم التاريخي الذي يسجله طلبة وتلاميذ بيوكرى بمداد الفخر والانتصار نعلن للرأي العام المحلي والوطني ما يلي:

– إدانتنا القوية والشديدة للعنف الهمجي الذي تعرض له مناضلو ومناضلات التنسيقية الطلابية التلاميذية.

– تحميلنا المسؤولية الكاملة للأجهزة الأمنية والسلطات الإقليمية عن كل ضرر جسدي أو مادي أو معنوي يتعرض له مناضلو ومناضلات التنسيقية.

– استمرارنا النضالي التصعيدي في سبيل انتزاع حقنا المشروع في نقل خاص بالطلبة والتلاميذ يضمن كرامتهم ويوفر أبسط شروط التحصيل العلمي، مهما كان رفض الدوائر البيروقراطية لذلك ورغما عن تعنت المسؤوليين.

– إدانتنا للاعتقال التعسفي والمحاكمة الصورية التي تعرض لها مناضلو الفئة المعطلة بالرباط.

وعاشت التنسيقية الطلابية التلاميذية صامدة أمام الاستف