رفضت المحكمة الابتدائية، الأربعاء 4 أبريل، الإفراج المؤقت عن المغني معاذ بلغوات الملقب بالحاقد، وذلك بعد اتهامه بالإساءة إلى هيئة عمومية، وقررت تأجيل الملف إلى 16 أبريل حتى يتسنى لمحاميه إعداد ملفهم.

وعرفت المحاكمة حضورا لافتا للصحافة الدولية، كما نظمت وقفة مساندة أمام المحكمة شهدت تدخلا أمنيا عنيفا لتفريقها، مما أدى إلى إصابات العديد من أصدقاءه.

وكان الحاقد قد تم اختطافه من أمام منزله يوم الخميس الماضي الموافق 29 مارس بعد الظهيرة، ثم أعلنت الشرطة القضائية ليلا اعتقاله وتقديمه على خلفية ترديده لكلمات أغنية قالت بأنها “تسيء إلى هيئة عمومية منظمة مشفوعة بصور مركبة تحمل إساءة وقذفا في حق موظفين عموميين” حسب قولها.

وقد أدانت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان اعتقال مغني الراب “الحاقد”، وقالت: “إن اعتقال “الحاقد” بسبب أغانيه للمرة الثانية أمر غير مقبول ويعد انتهاكا صريحا لحرية التعبير التي تشمل حرية الابداع والفن”. وطالبت السلطات المغربية بالإفراج الفوري عن الحاقد، وأن تضمن حرية التعبير فى إطارها السلمى.