خرج تلاميذ ثانوية علال الفاسي بمدينة سيدي سليمان في مسيرة ثانية حاشدة احتجاجا على مقتل تلميذ على إثر حادثة سير قرب الثانوية وهو في طريقه إلى بيته، ورفع التلاميذ شعارات يترحمون فيها على الشهيد وشعارات أخرى يعدون فيها بمواصلة الاحتجاج يا شهيد ارتاح ارتاح سنواصل الكفاح). وقد خرج لمؤازرة التلاميذ عائلة الضحية (محمد الكرايني) وفعاليات مدنية متعددة بينها جماعة العدل والإحسان.

وتأتي هذه المسيرة الثانية تأكيدا للمطالب التي رفها التلاميذ في مسيرات عديدة ولم تتحقق إلى حد الآن، وهي:

– تعبيد الطرق الخاص بممر التلاميذ.

– تغيير واجهة الباب المطلة على الشارع الرئيسي والمحاذية له.

– ترصيف الشارع حتى لا يتسنى للسيارات والشاحنات المرور قرب باب الثانوية.

– إضافة إلى المطالب الأخرى المتعلقة بالثانوية ككل والتي -حسب بعض التلاميذ- أصبحت سجنا وليس مؤسسة.