بسم الله الرحمن الرحيم

السجن المحلي بتازة

في 28 مارس 2012

معتقلو أحداث تازة والمجازون المعطلون يدينون استثناءهم من زيارة رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان، وممثلي اللجنة الجهوية لفاس ومكناس

بيان إلى الرأي العام المحلي والوطني والدولي

الاستثناء من الزيارة شرف لنا ووصمة عار على جبين الصبار.

بلغ إلى علمنا نحن المعتقلين السياسيين على خلفية أحداث تازة والمجازيْن المعطليْن “معتقليْ رغيف الخبز” أنه تم تنظيم زيارة سرية من طرف رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان السيد “الصبار” وممثلين عن اللجنة الجهوية لفاس مكناس للسجن المحلي بتازة، حيث تناقلت بعض المنابر الإعلامية الخبر موهمة الرأي العام أن الزيارة كانت لجميع المعتقلين، لكن الحقيقة غير ذلك، فالزيارة اقتصرت فقط على الطلبة وتم استثناء باقي المعتقلين والذين سبق لهم أن دخلوا في إضرابات عن الطعام من أجل تحقيق الملف المطلبي الذي لم يتحقق منه شيء لحد كتابة هذه السطور.

لذا نعلن نحن المعتقلين السياسيين المستثنون من هذه الزيارة للرأي العام المحلي والوطني والدولي ما يلي:

1. تعازينا الحارة لعائلة الشهيد نبيل الزوهري، ومطالبتنا بفتح تحقيق مستقل ونزيه في ملابسات الوفاة، ومحاكمة الجناة.

2. استثناؤنا من زيارة السيد الصبار شرف لنا ووصمة عار على جبينه.

3. إدانتنا القوية لطريقة التعامل مع الملفات الاجتماعية لساكنة تازة، وتأكيدنا على أن المقاربة الأمنية خاطئة، والحل هو الاستجابة لمطالب الساكنة عن طريق الحوار وليس بالقمع والاعتقالات والمحاكمات والتصفية الجسدية.

4. مطالبتنا بتشكيل لجنة مستقلة تتكلف بفتح تحقيق شفاف ونزيه حول أحداث تازة، والتجاوزات والانتهاكات التي حصلت من طرف القوات العمومية أثناء الأحداث وبعدها، وتجاوزات الضابطة القضائية التي مارست العنف على المعتقلين وفبركت المحاضر الجاهزة مسبقا.

5. تأكيدنا على أن محاكمتنا محاكمة سياسية هدفها إرهابنا وإسكاتنا وكتم أصواتنا المطالبة بالحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية.

6. تأكيدنا على أن نضالاتنا سلمية بعيدة عن العنف، وإدانتنا للعنف الذي تمارسه القوات العمومية في حق المواطنين.

7. مطالبتنا بتحقيق مطالبنا من داخل السجن المحلي بتازة قبل أن نعود إلى معركة الأمعاء الفارغة.

8. شكرنا لكل من ساندنا من إعلاميين ومحاميين وسياسيين ومجتمع مدني، ودعوتنا للهيآت السياسية والحقوقية والنقابية والجمعوية إلى تبني ملفنا والنضال من أجل إنصافنا.

9. إطلاق سراحنا مصالحة اجتماعية حقيقية، وبراءتنا جلية ومؤكدة، ومكاننا بين أهلينا وذوينا وليس خلف القضبان.

وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون.

عن معتقلي أحداث تازة والمجازيْن المعطليْن

المعتقلين بالسجن المحلي بتازة