بسم الله الرحمن الرحيم

الاتحاد الوطني لطلبة المغرب

الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة

نشرة إخبارية خاصة باليوم الثاني من فعاليات ملتقى القدس

دعما للمسيرة العالمية من أجل القدس الشريف، والتي تصادف اليوم العالمي للأرض 30 مارس، نظمت الكتابة العامة للجنة التنسيق الوطني من داخل ملتقى القدس المنعقد بكلية العلوم بن امسيك الدار البيضاء صباح هذا اليوم -الجمعة 30 مارس 2012- مسيرة طلابية حاشدة أطرها مناضلو ومناضلات هياكل أوطم وذلك للتعبير عن التضامن الكامل مع القضية الفلسطينية والقدس الشريف.وبعد أن جابت المسيرة رحاب كلية العلوم بن امسيك وسجلت التحاق طلاب الكلية الذين قاطعوا الدراسة – المسيرة حمل فيها الطلاب مجسمات ولافتات وملصقات خاصة بالقضية – اتجهت صوب كلية الآداب مرورا بالشارع العام، والذي لم تبخل فيه عموم فئات الشعب المغربي الحاضرة بالتعبير عن مسادتنا لهذا الشكل التضامني مع أهلنا في فلسطين، وقد رفع المشاركون في المسيرة شعارات تندد بالتطبيع والمطبعين مع الكيان الصهيوني ومن يدعمه ويغذيه، وأخرى تطالب بتحرير القدس وفلسطين.

واختتمت المسيرة بحلقية حاشدة بكلية الآداب بن امسيك، وأصوات الطلاب تعلن عاليا استمرارها في دعم القضية المركزية لدى الشعوب العربية والاسلامية من خلال ما يتأتى للاتحاد والجماهير الطلابية من أشكال تضامنية داعمة للقضية.

وفي سياق هذه المسيرة صرح الطالب عبد المولى العمراني عضو لجنة التنسيق الوطنية للاتحاد وعضو الهيئة الطلابية المغربية لنصرة قضايا الأمة قائلا: تاتي مسيرتنا اليوم في إطار فعاليات المسيرة العالمية التي يشهدها العالم، والمتوجهة لكسر الحصار عن القدس، من باب القتناع الراسخ بواجب النصرة ووعيا منا بأهمية القضية الفلسطينية، فقد كان الاتحاد الوطني لطلبة المغرب ولا يزال سباقا الى نصرة الاقصى ودعم خيار المقاومة ومناهضة التطبيع والمطبعين. كما أن المسؤولية الايمانية والتاريخية تفرض علينا فتح ورش لأوجه المقاومة ما بعد الربيع العربي، وكيفية الدفع بالهبة الشعبية لإنهاء الواقع المؤلم للشعب الفلسطيني وخصوصا حصار غزة المعذب أهلها، وفي الأخير نؤكد دعمنا ووفاءنا التاريخي للقدس الشريف، ونقول أقصانا أمانة وتطبيع خيانة واستكانة.)

وفي نفس السياق أكدت الطالبة هند الخليفي عضوة الهيئة الطلابية لنصرة قضايا الأمة على أن: الاتحاد الوطني لطلبة المغرب في قلب قضية فلسطين وقضية القدس، ومسيرتنا اليوم تفتل في حبل تحرير فلسطين وحفظ القدس من مخططات التهويد والتدنيس الممنهج الذي تقترفه أيادي الغاصبين الصهاينة المغضوب عليهم. ونحن في الهئية الطلابية المغربية لنصرة قضايا الأمة نرى أن تحرير فلسطين ومعالجة قاضاياها وملفاتها الكبرى مرتبط أساسا بتحرير الأمة من أوحال التبعية لتصبح رقما مؤثرا في معادلة التوازن الدولية، وهذا أفقنا إن شاء الله وقد لاحت بشائره بعد الربيع العربي).

لجنة الإعلام والتواصل

30 مارس 2012