شد الوفد المغربي المشارك في المسيرة العالمية للقدس، إلى جانب باقي وفود العالم، صبيحة الجمعة 30 مارس 2012، الرحال إلى أقرب نقطة من القدس، يدفعه الشوق لفلسطين والغيرة على الأقصى، حيث صدحت الحناجر دفاعا عن مقدسات الأمة في أرض الإسراء.

وانطلقت الفعاليات في الساعات الأولى للصباح من أمام مجمع النقابات الأردني وبعدها مباشرة إلى منطقة المغطس في الأغوار على الحدود الأردنية الفلسطينية، وذلك بالتزامن مع مختلف المسيرات التي تعرفها فلسطين المحتلة وغزة الأبية والضفة وأراضي 48 ودول الطوق.

من مختلف دول العالم حجوا نصرة للقدس، بألسن مختلفة وأديان شتى ومن مختلف الأعراق، مناضلون أجانب ومئات من أصحاب الضمائر الحية من قارات العالم الخمس لبوا نداء القدس رافضين لسياسات الاحتلال الصهيوني ولمخططاته لتهويد القدس والقضاء على الوجود الفلسطيني في الأراضي المقدسة.

وتهدف المسيرة العالمية للقدس التي تتزامن مع اليوم العالمي للأرض وتنطلق من دول الطوق ومختلف عواصم العالم للمطالبة بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للقدس والأراضي الفلسطينية وللتعبير عن رفضهم لممارسات الاحتلال في حق الشعب الفلسطيني وفي حق القدس.

وفي تصريح الأستاذ أبو الشتاء مساعف، عضو وفد الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، لموقع الجماعة نت، قال انطلقنا في موكب مهيب بهيج في اتجاه منطقة المغطس في الأغوار المحاذية للأراضي الفلسطينية. مشاعر الولاء والنصرة والتآزر والتآخي تملأ قلوب الجميع في حق إخوانهم في فلسطين السليبة وخصوصا أهل القدس الشريف، شعور بالمسؤولية والأمانة حيال القضية الفلسطينية أم القضايا. وفي غمرة هذه الأجواء لدينا الشعور بأننا فعلا نمثل بلدنا الحبيب المغرب، ساعات قليلة إذن ونكون في أقرب نقطة جغرافية إلى القدس منارة المساجد، وكلنا ثقة في الله عز وجل أن ييسير السبل، بقدر جميل، للأجيال الآتية أن تخطو خطوة كبرى لتضع أقدامها في قلب القدس الشريف ونعلن تاريخيا عام التحرير.)

وعن أحاسيسها في الطريق إلى القدس عبرت السيدة السعدية لولوس، إحدى المشاركات المغربيات في المسيرة، عن اختلاط المشاعر والأحاسيس بين الفرح الغامر بالاقتراب من بقعة قريبة إلى القلب والوجدان والشعور بالخجل أمام صبر وتضحيات الشعب الفلسطيني المجاهد، كما تمنت أن تطأ قدماها التراب الفلسطيني وأن لا يطال التعسف الصهيوني المسيرة ويمنعها من الاقتراب من الحلم الذي تحمله منذ سنوات، كما عبرت عن استغرابها من التغطية الضعيفة لوسائل الإعلام لهذه المسيرة التاريخية خاصة الدول التي لها وفود مشاركة.