في محطة العبور، ومباشرة بعد وصول وفد الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، المشارك في مسيرة القدس العالمية، إلى مطار القاهرة، واستبشارا بالثورات العربية التي تعقد عليها الأمة آمالا كبيرة لتكون خطوة في اتجاه تحرير فلسطين، أصر الوفد المغربي، المكون من ثلاثين مشاركا، على تحدي التعب والإرهاق ولم يمنعهم تأخر ساعات الليل من تنظيم زيارة ليلية إلى ميدان التحرير، الساحة التي شهدت إحدى الثورات العربية المباركة التي أطاحت برمز من رموز الدكتاتورية في عالمنا العربي.

وفي تعليق الأستاذ أحمد الكتاني عضو الهيئة المغربية والمشارك في مسيرة القدس العالمية على زيارة الوفد لميدان التحرير، قال: جئنا لزيارة ميدان التحرير لما في الزيارة من دلالات رمزية، فالطريق إلى تحرير القدس لن يتم إلا بأنظمة عربية قوية لا مكان فيها للدكتاتوريات المتخاذلة والمطبعة مع الكيان الصهيوني، كما أن رمزية المكان باعتباره أحد الساحات التي استطاع صوت الشعوب فيها أن يطيح برمز من رموز التطبيع تجعل من الضروري المرور بهذا المكان في الطريق إلى القدس).

كما قام الوفد بعد ذلك بزيارة كوبري 6 أكتوبر (قنطرة 6 أكتوبر) وغيره من الأماكن التي شهدت أقوى ملاحم الثورة المصرية.

وقد غادر الوفد صباح الخميس 29 مارس 2012 مطار القاهرة في اتجاه عمان التي ستشهد أكبر مسيرة في اتجاه القدس بمشاركة قرابة مليوني شخص من مختلف أقطار العالم.