الاتحاد الوطني لطلبة المغرب

الهيئة الطلابية لنصرة قضايا الأمة

نشـرة المهرجان الافتتاحي التضامني مع القدس وفلسطين

احتضنت كلية العلوم بن امسيك، صباح يوم الخميس 29 مارس 2012، فعاليات المهرجان الوطني التضامني مع فلسطين والقدس الشريف تحت شعار القدس بين مخططات التهويد ومسؤولية الأمة)، وذلك ضمن فعاليات الملتقى الوطني الأول الذي ينظمه الاتحاد الوطني لطلبة المغرب بالتنسيق مع الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة.

افتتح المهرجان بشعارات تضامنية مع القضية الفلسطينية ومطالبة بتحرير فلسطين والقدس الشريف من دنس الصهاينة الغاصبين، بعدها تناول الكلمة الأستاذ نور الدين شفيق عضو الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة والقيادي السابق بالاتحاد الوطني لطلبة المغرب، وقد افتتح كلمته بالحديث عن المنع الذي طال النشاط خاصة قطع التيار الكهربائي وقد ربط الأستاذ قطع التيار عن النشاط بقطع التيار الكهربائي عن سكان غزة، لينتقل بعد ذلك إلى الحديث عن معاناة الشعب الفلسطيني الأبي جراء الاحتلال الغاشم الذي أتى على الأخضر واليابس وعن السياسات الإسرائيلية في فلسطين والتي تروم القضاء على جميع المقدسات الإسلامية والعربية، مذكرا بواجب المسلمين ومسؤوليتهم تجاه قضيتهم الأولى والمركزية.

وفي مداخلته أشار المهندس حسن الجابري عضو قافلة أسطول الحرية إلى اللحظة التاريخية التي تجتازها الأمة العربية والإسلامية وواجب النصرة الذي يجب أن يبقى هم كل مسلم مهتم بقضايا أمته العربية والإسلامية، كما ذكر بأهمية المسجد الأقصى وفضائله ومخططات اليهود لتهويده وتدنيسه، ليختتم كلمته بشكر الاتحاد الوطني لطلبة المغرب والهيئة المغربية لنصرة قضايا على مجهوداتهم لنصرة القضية الفلسطينية.

وفي كلمته باسم الاتحاد الوطني لطلبة المغرب أشار الطالب عبد المولى العمراني، عضو لجنة التنسيق الوطنية، إلى سياق عقد الملتقى الوطني الأول للقدس وحضور القضية في أنشطة الاتحاد ونضالات الطلاب، كما أكد على أن الجراح والآلام التي يعاني منها الطالب المغربي جراء سياسة التهميش والإقصاء من طرف أصحاب القرار في هذا البلد، لن تنسي الطلاب قضايا أمتهم العربية والإسلامية وعلى رأسها قضية القدس الشريف.

ومن غزة الإباء والصمود اتصل الدكتور إسماعيل رضوان عضو المكتب السياسي لحركة حماس ليحيي المهرجان والملتقى، ومما جاء في كلمته تحية للاتحاد الوطني لطلبة المغرب الاتحاد المجاهد ولكل المغاربة، نحييكم من هذه الأرض المباركة، أحييكم على اختلاف انتماءاتكم السياسية، نحييكم على اهتمامكم بالشأن الفلسطيني وعلى رأسه قضية القدس والمسجد الأقصى، الأمة في خطر مادام المسجد الأقصى في خطر، نقف اليوم لنقول لأسرانا ومعتقلينا وشهدائنا ولكل العالم أن القدس لن تهون مادام أهلنا وشبابنا وشيوخنا وزهراتنا في المغرب الشقيق يقفون نصرة للقدس والمسجد الأقصى، نحن نعاهدكم ونعاهد شعبنا وأمتنا على أن نبقى واقفين حتى تحرير المسجد الأقصى وكل فلسطين، نقول لكم أيها المجاهدون فلتعدوا جيش القدس، غدا نلتقي هناك في باب المغاربة لنحرر القدس والمسجد الأقصى، نقول لكم يا أبناء أمتنا يا أبناء الشعب المغربي لو قدمنا أرواحنا وأبناءنا فلن نتراجع حتى نحرر أقصانا، غدا نلتقي في ساحات المسجد الأقصى منتصرين، وما ذلك عن الله بعزيز).

عن الاتحاد الوطني لطلبة المغرب

29 مارس 2012