تلبية لنداء حركة من أجل المعاق)الداعي إلى تنظيم مسيرة احتجاجية صبيحة يوم 26 مارس 2012، احتشد عدد من ذوي الاحتياجات الخاصة لم يجاوزوا 15 فردا أمام القاعة المتعدد الاستعمالات بانزكان، وفي تمام العاشرة والنصف تحركوا في مسيرتهم رافعين شعارات منددة بالتهميش الاقتصادي والاجتماعي الذي يعانونه، وسياسة الآذان الصماء التي تنهجها الوزارة الوصية ومؤسسات الدولة بما فيها الجماعات المحلية.

وما أن اقتربوا من البوابة الرئيسية للعمالة -عمالة انزكان ايت ملول- حتى فوجئوا بالقوى الأمنية تطوقهم وتمنعهم من الاقتراب من باب العمالة بدعوى عدم الترخيص للمسيرة، وتم تفريق المواطنين الذين التفوا حول المعاقين ومنع الكل من التصوير.