على خلفية مسيرة الرباط المليونية لِـ 25 مارس 2012، والتي دعت إليها “الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة” من أجل التضامن مع الشعب الفلسطيني الأسير، تناقلت وسائل الإعلام المختلفة خبر تهريب الديبلوماسي الصهيوني “دافيد سرنغا” الذي كان يمثل الكِيان الصهيوني في الجلسة البرلمانية الثامنة للتعاون بين دول البحر المتوسط، المعروف بـِالشراكة الأورومتوسطية)، التي افتتحت أشغالها بالعاصمة الرباط يوم السبت 24 مارس.

وتزامنت إحدى الجلسات مع وصول طلائع المسيرة المليونية إزاء بناية مجلس النواب الذي اهتزت أركانه من صدى الشعارات المنددة بوطئ أقدام الوفد الصهيوني أرض المغرب، وتزامنت مع إحراق المتظاهرين لعلم الكيان العنصري المحتل الغاصب.

وأشارت صحيفة يديعوت أحرونوت) إلى أنه: تم تهريب ممثل إسرائيل عبر باب جانبي إلى المطار تحت حراسة مشددة).