انطلقت قبل لحظات (9:30) من ساحة باب الأحد بمدينة الرباط المسيرة المغربية لنصرة القدس المحتل، التي دعت إليها الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة)، وسط حضور شعبي كبير يهتف للقدس الشريف والمسجد الأقصى المبارك.

وعرفت ساحة باب الأحد والشوارع المحاذية لها منذ الساعات الأولى توافد عشرات الآلاف من أبناء وبنات الشعب المغربي الأبي من كل جهات ومدن المغرب الأقصى لنصرة المسجد الأقصى، بينهم أعضاء جماعة العدل والإحسان الذين حظروا بقوة، يتقدمهم مجلس إرشاد جماعة العدل والإحسان وأعضاء الأمانة العامة للدائرة السياسية. حيث لبى الجميع نداء الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة) بالمشاركة المكثفة في هذه المحطة التضامنية التاريخية، المؤيدة للحق الفلسطيني في القدس الشريف وللتنديد بالجرائم الصهيونية في حق المدينة المقدسة وأهلها.

وشرعت اللجنة المنظمة منذ ساعات الأولى في استقبال وفود المشاركين، وتقديم كافة التسهيلات والإرشادات اللازمة لتمر المسيرة في أحسن الأجواء. وانتظم المشاركون في صفوف متراصة متوشحين بالأعلام والشارات ورافعين اللافتات الرامزة للقضية ومركزيتها في وجدان الشعب المغربي.

وقد تحدث منسق الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة الأستاذ عبد الصمد فتحي لموقع الجماعة نت، قبيل انطلاق المسيرة، أكد فيه أن مسيرة اليوم من أجل القدس وفلسطين، وهي تندرج في الفعاليات التي ستسبق المسيرة العالمية إلى القدس، وتنظيمنا لهذه المسيرة راجع لما يتعرض له القدس من مخططات التهويد وما يعانيه المقدسيون من تضييق على يد سلطات الاحتلال ومحاولات تهجيرهم.)

ومعلوم ذكره أن هذه المسيرة الشعبية تنظم في سياق فعاليات “المسيرة العالمية إلى القدس”، التي دعت إلى تنظيمها اللجنة الدولية للمسيرة العالمية إلى القدس، بمناسبة يوم الأرض الفلسطيني تحت شعار الحرية للقدس، لا للاحتلال، ولا لسياسات التطهير العرقي والفصل العنصري والتهويد بحق القدس أرضا وشعبا ومقدسات)، ومن المنتظر أن يشارك في فعاليات مسيرة يوم 30 مارس أكثر من مليوني متضامن يمثلون نحو 700 منظمة جماهيرية من 64 دولة من القارات الخمس، يتجهون، بإذن الله تعالى، في مسيرات شعبية -من داخل فلسطين وكذا من الأردن ولبنان ومصر- إلى القدس الشريف أو أقرب نقطة ممكنة منه.

وتجدر الإشارة إلى أنه فيما تنطلق المسيرات الشعبية وفعاليات التضامن في أنحاء العالم، تشن حكومة الكيان الصهيوني حملة من التهديدات والضغوطات على حكومات دول الطوق، حيث تحدثت مصادر إعلامية عن توجيه “إسرائيل” رسائل تحذيرية لحكومات الأردن ومصر ولبنان وسورية، إضافة لحكومتي حماس والسلطة، بأنها ستعتبر كل من يقترب من حدود فلسطين المحتلة، متسللا وستتعامل معه بكل حزم.