أصدرت المحكمة الابتدائية صبيحة اليوم الثلاثاء 20 مارس 2012 على الساعة التاسعة صباحا أحكاما مجحفة، في ملفين منفصلين، في حق كوكبة جديدة من قافلة المعتقلين السياسيين بمدينة تازة، جاءت كما يلي:

معتقلا جماعة العدل والإحسان ومجموعة المعطلين

– عبد القادر قرماد: أربعة أشهر نافذة وغرامة مالية قدرها 500 درهم.

– عمار قشمار: أربعة أشهر نافذة وغرامة مالية قدرها 500 درهم.

معتقلو الاتحاد الوطني لطلبة المغرب

– جادة بوبكر: سنة نافذة وغرامة مالية قدرها 500 درهم.

– لحسن دراجو: عشرة أشهر نافذة وغرامة مالية قدرها 500 درهم.

– يوسف احجيج: سنة ونصف نافذة وغرامة مالية قدرها 500 درهم.

– بوكمارة محمد: ثلاثة أشهر موقوفة التنفيد وغرامة مالية قدرها 500 درهم.

وتطرح سلسلة الأحكام هذه أسئلة حقيقية على التدبير الرسمي لملف تازة خاصة ولمطالب المغاربة الاجتماعية والسياسية عامة، ففي الوقت الذي تتحدث فيه بعض أصوات النظام عن حق الجميع في الاحتجاج والتظاهر والتعبير، تأتي مثل هذه الأحكام السياسية القاسية المتواترة والمتابعات القضائية المتواصلة، المصحوبة بالقمع المسترسل لمجموعة من التحركات الاحتجاجية في الساحات العامة، لتكشف عن السياسة المخزنية الطامحة إلى تكميم الأفواه وإلجام المغاربة عن المطالبة بحقوقهم العادلة والمشروعة.