في زيارة تواصلية لمهد الثورات العربية المجيدة، زار وفد من جماعة العدل والإحسان تونس الشقيقة، بين الفترة الممتدة من الإثنين 5 مارس إلى الأحد 11 منه 2012، حيث التقى مجموعة من الهيآت والفاعلين السياسيين والمدنيين.

وقد تم في هذه السلسلة من اللقاءات التواصلية تبادل وجهات النظر بخصوص الأوضاع السياسية والاجتماعية والاقتصادية التي تعيشها الأمة العربية والإسلامية عموما ومنطقة المغرب العربي على وجه الخصوص.

وتكون وفد الجماعة من الأستاذ فتح الله أرسلان عضو مجلس الإرشاد والناطق الرسمي باسم الجماعة، والأستاذ محمد حمداوي عضو مجلس الإرشاد والمسؤول عن العلاقات الخارجية، والأستاذة مريم يفوت أمينة القطاع النسائي، والأستاذ منير الجوري نائب الكاتب العام لشبيبة العدل والإحسان، والأستاذة أمان جرعود القيادية في القطاع النسائي.

وقد كانت الزيارة مناسبة ألقى خلالها الوفد عددا من المحاضرات، وفرصة ثمن فيها أواصر الأخوة والمحبة بين الشعوب العربية والإسلامية، واطلع فيها على الأوضاع العامة للشقيقة تونس مهد الربيع العربي.