علمنا من مصادر بحي الكوشة بمدينة تازة أن الشاب “نبيل الزوهري” المزداد في 1991 قد توفي، يوم السبت 17 مارس 2012، جراء سقوطه من أحد المرتفعات لحظة مطاردة قوات “الأمن” له بعدما باغتته وهو في جولة رفقة مجموعة من زملائه واضطرتهم للفرار اتجاه بعض الجبال. وقد تم نقل الشاب، بعد سقوطه، إلى المستشفى الإقليمي وهو في حالة حرجة لم ينفع معها إسعاف، ولما بلغ خبر وفاته إلى أسرته وساكنة الحي سادت حالة استياء شديد بحي الكوشة ترجمها المواطنون بالتجمع في وقفة احتجاجية سلمية لم تسلم من قمع القوات المخزنية التي تدخلت بعنف لتفريق المحتجين مما أشعل المناوشات من جديد مع شباب الحي دامت حتى وقت متأخر من الليل؛ وبعد عودة هدوء نسبي إلى الحي قامت قوات المخزن باختطاف الشابين “محمد البوبسي” و”أمين لعرج” من عقري منزليهما مع احتجاز حاسوبيهما. كما تعرض ممثلون عن “الائتلاف المحلي للدفاع عن الحقوق والحريات بتازة”، أمام منزل القتيل، لهجوم مباغت من طرف قوات “الأمن” في الوقت الذي كانوا فيه بصدد استجماع المعطيات والوقوف على ملابسات وفاة “نبيل الزوهري” واعتقال صديقيه الذين كانا برفقته.