قررت المحكمة الابتدائية بمدينة تازة، يومه الجمعة 16 مارس 2012، حفظ ملف المعتقلَيْن السياسيين عمار قشمار وعبد القادر قرماد، عضوي جماعة العدل والإحسان والناشطين بمجموعة المجازين المعطلين بالمدينة، والنطق بالحكم يوم الثلاثاء 20 مارس المقبل.

ويتابع المعتقلَان في ملف مفبرك على خلفية أحداث تازة الأخيرة، رغم غيابهما عن مسرح الأحداث ورغم انتمائهما لجماعة نابذة للعنف، ولجمعية سلمية الاحتجاج.

وكانت انطلقت المحاكمة بعد زوال الجمعة وتواصلت إلى حدود العاشرة والنصف ليلا، وآزر المعتقلَن 25 محاميا من هيئات متعددة، فأثبتوا براءة المعتقلَين، وأوضحوا الخلفية السياسية للملف. وفي حين قررت هيئة الحكم حفظ الملف للمداولة والنطق بالحكم يوم الثلاثاء 20 مارس رفضت تمتيع قشمار وقرماد بالسراح المؤقت، رغم حديث هيئة الدفاع عن توفر كل الضمانات وانتفاء ضرورة متابعتهما في حالة اعتقال.

كما نُظمت وقفة احتجاجية حاشدة أمام المحكمة، استمرت منذ الثانية بعد الزوال إلى حدود الخامسة، حضرتها العديد من الهيئات الحقوقية والمدنية إلى جانب أعضاء جماعة العدل والإحسان، حيث أكد الجميع على دعم قشمار وقرماد ونددوا باعتقالهما التعسفي، واستنكروا المحاكمات والاعتقالات التي طالت العشرات من شباب مدينة تازة بعد أن انتفضوا واحتجوا طلبا لتحسين ظروفهم المعيشية وتحقيق حقهم في العيش الكريم الآمن.