أكد رئيس استئنافية تازة، زوال الأربعاء 14 مارس 2012، الحكم الذي كانت أصدرته المحكمة الابتدائية القاضي بثلاث سنوات نافذة في حق المعتقل السياسي عبد الصمد الهيدور، المتابع بتهمة الإخلال بالاحترام الواجب للملك، بما يؤكد تشبث المخزن المغربي بالمقدسات التي أوهم المغاربة بالتنازل عنها في الدستور الممنوح.

آزر المعتقل في هذه الجلسة ثلاثة محامين، اثنان من هيأة تازة وواحد من هيأة الدار البيضاء، كما حضر الجلسة ممثلون عن الائتلاف المحلي للدفاع عن الحقوق والحريات بتازة، ومجموعة من المناضلين والحقوقيين.

يذكر أن الناشط عبد الصمد الهيدور يحاكم بناء على شريط مصور يتداول على المواقع الاجتماعية، يظهر فيه وهو يحلل طبيعة النظام السياسي المغربي.