بسم الله الرحمن الرحيم

شبيبة العدل والإحسان – الرباط

بيان

لم يجد المخزن في هذا الوطن الحبيب طريقة للتعامل مع مطالب الشعب المغربي المشروعة ومع مسيراته واحتجاجاته السلمية إلا التجاهل أو التدخل السافر لقوات القمع الأمنية، وهاهو الآن يدشن بداية عمل حكومته الجديدة بسياسة الاعتقال والمتابعات القضائية، والضحية هاته المرة من مدينة تازة الأبية التي شهدت مؤخرا جراء التهميش والإقصاء مجموعة من الاحتجاجات المطالبة بالحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية، فما كان جواب المخزن إلا القمع بشتى أنواعه، فمن السب والقذف إلى الضرب والتنكيل إلى اقتحام البيوت المحصنة بالقوة، إلى الأحكام الجائرة والقاسية في حق شباب المدينة (10 أشهر،3 سنوات، 10 سنوات) ثم قمع القوافل التضامنية، والنضالات السلمية للأطر المعطلة، فكان نصيب هؤلاء الأطر الذين يطالبون بالوظيفة والكرامة اعتقالات تعسفية كان آخرها اعتقال الأخوين عمار قشمار وعبد القادر قرماد عضوي شبيبة العدل والإحسان بمدينة تازة، والناشطين سابقا في حركة 20 فبراير، وعضوي مجموعة المجازين المعطلين بتازة، يوم الخميس فاتح مارس 2012.

إن ما حدث بتازة الأبية لهو خير دليل عى أن دار لقمان لازالت على حالها وهو دليل على زيف الشعارات التي يرفعها المخزن من قبيل العهد الجديد والانتقال الديمقراطي والدستور الجديد…

وإننا في شبيبة العدل والإحسان بالرباط إذ نتابع بقلق شديد ما آلت إليه الأوضاع في هذا الوطن الحبيب من التضييق على الحقوق والحريات نعلن للرأي العام الوطني والدولي ما يلي:

ندين وبشدة الاعتقال التعسفي لكل من الأخوين عمار قشمار وعبد القادر قرمادتضامننا المطلق والكامل مع الأخوين ومطالبتنا بإطلاق سراحهم فورا مع تبرئتهم من التهم المنسوبة اليهمشجبنا الشديد للمقاربة الأمنية التي ينتهجها النظام في التعاطي مع مطالب الشعب المغربيدعوتنا كل الهيئات الحقوقية والسياسية ومنظمات المجتمع المدني وكل الغيورين على هذا الوطن الحبيب إلى مساندة كل معتقلي الرأي والضغط على الجهات المعنية لإطلاق سراحهم

قال الله تعالى: إن موعدهم الصبح أليس الصبح بقريب.

الرباط في 06/02/2012 الموافق ل 13 الربيع الأخر 1433