بسم الله الرحمان الرحيم

بيان شبيبة العدل والإحسان بالبيضاء

تلقينا في مدينة الدار البيضاء ببالغ الدهشة والاستغراب نبأ اعتقال الأخوين المناضلين عمار قشمار وعبد القادر قرماد، تحت تهم ملفقة القصد من ورائها الزج بجماعة العدل والإحسان في أحداث العنف التي عرفتها مدينة تازة والتي فشل النظام في حل المشاكل الحقيقية لساكنتها، كما يأتي هدا الاعتقال بعدما أثبتت الجماعة مرة أخرى وبشكل ملموس نهجها السلمي ونبذها للعنف في كل الأشكال النضالية طيلة الحراك السياسي والمجتمعي الذي يشهده المغرب، وهو نفس السلوك الذي اتسم به كذلك الأخوين المعتقلين طيلة مسيرتهما النضالية التي تعرفها ساكنة تازة والذي تشهد عليه الهيئات السياسية والجمعوية والحقوقية.

وقد لاحظ جميع المتتبعين للشأن السياسي بهذا البلد الحبيب أن المقاربة الأمنية القمعية بكل ما تحمله من معنى بدءا بالتدخلات الهمجية وانتهاء بالمحاكمات الصورية كانت ولا تزال سارية المفعول في التعامل مع جميع الاحتجاجات الشعبية والنقابية، ناهيك عن توظيف البلطجة لمواجهة المسيرات الشعبية في حياد تام للقوى الأمنية وما حدث بمسيرة حركة 20 فبراير بالحي المحمدي عنا ببعيد.

وإننا في شبيبة العدل والإحسان بالدار البيضاء إذ نتابع أطوار هذه التعسفات الحقوقية التي يراد منها الاستهداف المباشر لحق التعبير والاحتجاج السلمي، نعلن للرأي العام المحلي والوطني ما يلي:

1- شجبنا القوي للاعتقال التعسفي والتحكمي للأخوين عمار قشمار وعبد القادر قرماد.

2- مطالبتنا بالإفراج الفوري عن كافة المعتقلين على خلفية أحداث تازة بدون قيد أو شرط.

3- دعوتنا كافة الهيئات السياسية والنقابية والحقوقية للوقوف والتصدي لهذه الخروقات السافرة.

4- تضامننا اللامشروط وبشتى الوسائل الحضارية السلمية مع ضحايا الحملة المخزنية.

5 – تنديدنا بخيار البلطجة الذي نهجته الدولة في مواجهة حركة 20 فبرابر بالبيضاء.

قال تعالى: إن موعدهم الصبح أليس الصبح بقريب.

وحرر بالبيضاء بتاريخ 13 ربيع الثاني 1433 موافق 5 مارس 2013