خطب بنيامين نتنياهو، رئيس وزراء الكيان الصهيوني، في مجلس العلاقات العامة الأميركية الإسرائيلية (آيباك) أمس الإثنين قائلا: لا يمكن لأي منا تحمل تكلفة الانتظار لفترة أطول)، في إشارة إلى التخوف الإسرائيلي من تنامي المشروع النووي الإيراني، وأضاف أن (إسرائيل) سيدة مصيرها)، كما قال بعد قمة جمعته بالرئيس الأمريكي إن أوباما يفهم موقفنا وحقنا في الدفاع عن النفس).

وكان الرئيس الأمريكي أوباما قد تحدث أمام المؤتمر السنوي للجنة العلاقات العامة الأميركية الإسرائيلية (إيباك)، وهي مجموعة ضغط موالية لـ”إسرائيل”، على قادة إيران أن يعلموا أنه ليست لديّ سياسة احتواء بل لديّ سياسة لمنع إيران من الحصول على سلاح نووي)، وأضاف هناك كلام كثير عن الحرب)، في إشارة إلى التهديدات العسكرية الإسرائيلية للمنشآت الإيرانية. وتابع أعتقد جازما أنه لا يزال هناك مكان للدبلوماسية -المصحوبة بضغط معين- لحل هذه الأزمة. إن الولايات المتحدة وإسرائيل تؤكدان معا أن إيران لا تملك بعد السلاح النووي، ونحن في منتهى اليقظة في مراقبتنا لبرنامجهم)، غير أن الرئيس الأميركي ذكر أيضا بوضوح أن كل الخيارات تبقى قائمة” لمنع إيران من امتلاك سلاح نووي ومن بينها “العمل العسكري).