بسم الله الرحمان الرحيم، وصلى الله وسلم على سيد الخلق أجمعين وعلى آله وصحبه وإخوانه وحزبه

شباب جماعة العدل والإحسان بطنجة

بيان

تستمر شعارات المخزن البراقة الواعدة بالحرية والديمقراطية في التهاوي يوما بعد يوم أمام واقع لا يرينا سوى الوجه البشع للاستبداد الجاثم على صدور المغاربة منذ عقود، حيث ما يكاد الرأي العام يستفيق من صدمة-فضيحة حتى يستيقظ على أخرى جديدة أشد وأشنع من سابقتها، وهكذا تظل آلة الإرهاب المخزنية شغالة دون كلل أوملل وعلى مدار أيام الله.

المخزن وبعدما تحدث لغة القمع التي يتقنها لإخراس الألسن المطالبة بحقها في الشغل والعيش الكريم في مدينة تازة، عاد ليدشن سلسلة من الاعتقالات في صفوف المواطنين بالمدينة المنكوبة آخرها اعتقال عضوين ناشطين في شباب العدل والإحسان الأخوين (عمار قشمار وعبد القادر قرماد) وهو أسلوب معروف لدى الأنظمة القمعية الغرض منه كبح جماح الحركة الاحتجاجية وردعها.

وإننا في شباب جماعة العدل والإحسان بمدينة طنجة إذ نتابع بقلق كبير السياسة المخزنية الهوجاء المعتمدة على لغة الإرهاب جوابا وحيدا على المطالب المشروعة للشعب المغربي، والإجهاز المتواصل على المكاسب الحقوقية نعلن للرأي العام ما يلي:

إدانتنا المطلقة لاعتقال الأخوين عمار قشمار وعبد القادر قرماد واستهجاننا لاستمرار المخزن في نهجه لنفس الأساليب البالية لإخماد صوت الشرفاء.دعوتنا للجهات المعنية إلى الإفراج الفوري عن الأخوين في غياب أي مبرر قانوني لاعتقالهما.تحميلنا للسلطات كامل المسؤولية عما يمكن أن تؤول إليه الأوضاع في حال استمرار خطاب الأزمة وتكريس واقع القمع.تضامننا المبدئي مع كافة المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي ودعوتنا لكافة الفاعلين الحقوقيين والسياسيين للتحرك من أجل إيقاف النزيف الحقوقي في بلادنا.تأكيدنا على استمرار دفاعنا عن هذا الشعب الأبي الذي يستحق غدا أفضل من يومه، وعلى استمرارنا في الدفاع عن القضايا العادلة والوقوف إلى جانب المظلومين والتربص بالفاسدين المفسدين.

والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون

حرر بطنجة 9 ربيع الثاني الموافق ل 2 مارس 2012