امتثالا لواجب النصرة والأخوة الإسلامية نظمت جماعة العدل والإحسان بالفنيدق وقفة مسجدية تضامنية مع الشعب السوري، يوم الجمعة 2 ربيع الثاني 1433 هجرية الموافق 24 فبراير 2012، بعد صلاة الجمعة بمسجد سبعة رجال وسط المدينة.

وقد تميزت الوقفة المسجدية برفع أعلام سورية الحرة المجاهدة ضد استبداد وهمجية نظام الأسد المستبد، وصدحت ساكنة الفنيدق المتضامنة مع الشعب السوري في محنته بشعارات منددة بمجازر كتائب الأسد والدعم الغاشم للأنظمة المتحالفة معه وفي مقدمتها الصين وروسيا. كما دعا المتظاهرون الحاكمين ببلادنا لطرد سفير النظام الوحشي للبعث بالرباط.

وختمت الوقفة بتلاوة الفاتحة ترحما على الشهداء وبالدعاء والابتهال للمولى الكريم بالعز والتمكين لأمة سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام.