احتشد الآلاف من أبناء وبنات جماعة العدل والإحسان والمتعاطفين معها بمدينة اكادير في مسيرة ضخمة إنطلاقا من أمام سوق الأحد بالمدينة زوال يوم الأحد 26 فبراير 2012 تنديدا بما يتعرض له الشعب السوري الشقيق على يد عصابات شبيحة الأسد المجرم من إنتهاكات فظيعة لحقوق الإنسان وإزهاق للأرواح وهتك للأعراض.

وقد صدحت حناجر المتظاهرين بمجموعة من الشعارات من قبيل : الشعب السوري سير سير حتى النصر والتحرير)،و يا بشار اسمع اسمع الشعب السوري ما بيركع)،و ويابشار يا دكتاتور عن قريب بيجيك الدور،) كما رددوا الشعار السوري المعروف للشهيد إبراهيم قاشوش: يالله إرحل يابشار …).

كما زينت المسيرة بالأعلام السورية والمغربية فضلا عن لافتات متنوعة تحمل عبارات التضامن والتنديد .

وقد تخللت المسيرة كذلك كلمات للفعاليات المحلية لجماعة العدل والإحسان ركزت على استنكار الجرائم البشعة التي سقط ضحيتها الآلاف من الشهداء والجرحى والمعتقلين والتي خلفت دمارا كبيرا في الممتلكات ورعبا عظيما في نفوس الصغار والكبار.

وجابت المسيرة الحاشدة شوارع مدينة أكادير في جو من الإنضباط وبتنظيم محكم وصفوف متراصة يتقدمها مجموعة من رموز المنطقة.