انطلاقا من الحديث النبوي الشريف “مثل المؤمنين في توادهم وتعاطفهم وتراحمهم مثل الجسد إذا اشتكى منه شيء تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى”، واستجابة لنداء الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، نظمت جماعة العدل والإحسان بأبي الجعد، يوم الأربعاء 22 فبراير 2012، مسيرة تضامنية مع الشعب السوري الصامد في وجه جرائم وتقتيل نظام الأسد الإرهابي، والتي بلغت أوجها في الأيام الأخيرة.

انطلقت المسيرة على الساعة 17:00 من أمام دار الشباب حيث عرفت استجابة واسعة من طرف سكان المدينة، الذين رفعوا شعارات ورددوا عبارات تمجد ثورة الشعب السوري الأبي ووقوفه الصامد أمام آلة القمع والتقتيل لنظام ابشار المستبد وتندد بمجازر النظام في حق أبناء شعبه، في ظل تواطؤ دولي وعربي رسمي مكشوف.

وقد جابت المسيرة بعض شوارع المدينة وتميزت بالانضباط وحسن التنظيم، وعلى الساعة 18:15 اختتمت بساحة الكرامة بعد تلاوة الفاتحة والتوجه إلى العلي القدير بالدعاء أن ينصر الشعوب المستضعفة، وأن يرحم الشهداء، وأن يأخذ الأنظمة الجبرية المتجبرة أخذ عزيز مقتدر.