جماعة العدل والإحسان – الدائرة السياسية

قطاع الشباب – طنجة

بيــــان

بسم الله الرحمن الرحيم
وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وإخوانه وحزبه

انعقد بحمد الله عز وجل وتوفيقه الملتقى الأول لقطاع الشباب بمدينة طنجة بتاريخ 19 فبراير 2012 الموافق ل 27 ربيع الأول 1433 تحت شعار الوفاء لروح الشهيد كمال العماري). يأتي هذا الملتقى في سياق وطني وعربي يعرف تحولات عميقة وانتفاضات مباركة يقودها شباب تواق للحرية والكرامة ضد أنظمة أدمنت لغة القمع والإقصاء.

وبعد قراءة الفاتحة على روح شهيد شباب العدل والإحسان كمال العماري تم التنويه بالمجهودات الجبارة التي بذلها ويبذلها شباب الجماعة في نصرة دعوة الله عز وجل وإعلاء راية دينه والدفاع عن المستضعفين في الأرض. وقد تدارس المشاركون والمشاركات العديد من القضايا المرتبطة بالواقع الشبابي المغربي والآفاق المنتظرة في ظل المستجدات المحلية والإقليمية والدولية، كما أكد الملتقى على أن اهتمامنا بالشأن العام باب من أبواب الاهتمام بأمور المسلمين الذي جعله الرسول الكريم شرطا من شروط الانتماء لهذه الأمة.

هذا وقد سجل المشاركون والمشاركات في الملتقى ما يلي:

– التضامن اللامشروط مع شباب الثورة السورية في انتفاضته المباركة ضد النظام البعثي المجرم والتنديد بالصمت المخزي والمتواطئ للجامعة العربية.

– الوقوف المبدئي إلى جانب كل الحركات الاحتجاجية السلمية التي تعرفها بلادنا.

– تحميل النظام المغربي مسؤولية ما آلت إليه الأوضاع المتأزمة التي يعيشها الشباب المغربي من تهميش وبطالة

– دعوة كافة الهيئات المدنية الحقوقية لتحمل مسؤولياتها في متابعة ملفات شهداء الحركة الاحتجاجية بالمغرب (كمال العماري،كمال الحساني، عبد الوهاب زيدون، شهداء الحسيمة الخمسة،……)

– دعوة الهيئات السياسية وكل مكونات المجتمع المدني لنصرة القضايا العادلة للشباب وجعلها في صلب اهتماماتهم بعيدا عن سياسات التمييع والتدجين.

وإنها لعقبة واقتحام… نداء واستجابة حتى النصر.

حرر بطنجة 27 ربيع الأول 1433

19/02/2012