الصورة 2 من مشاركة الجماعة في المؤتمر التأسيسي لجبهة التغيير بالجزائر يومي 17 و18 فبراير 2012تعقد جبهة التغيير بالجزائر، ذات التوجه الإسلامي، مؤتمرها التأسيسي يومي الجمعة والسبت 17 و 18 فبراير 2012 بالقاعة البيضاوية في العاصمة الجزائر. وقد حضرت في جلسة الافتتاح وفود من عدة دول إسلامية وعربية مثل المغرب وتونس وموريتانيا والأردن والعراق والسودان والبحرين وإيرتريا إضافة للأحزاب الجزائرية وعدد من الشخصيات السياسية والعلمية والدعوية. وقد حضرت جماعة العدل والإحسان بوفد مكون من الناطق الرسمي باسمها الأستاذ فتح الله أرسلان، والأستاذ محمد حمداوي عضو مجلس الإرشاد، والأستاذ حسن بناجح عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية. وقد ألقى الأستاذ فتح الله أرسلان كلمة في جلسة الافتتاح ركز فيها على أهمية العلاقة بين الشعبين المغربي والجزائري وضرورة تمتينها وعدم الارتهان إلى الحسابات السياسية الرسمية التي تغيب المصلحة العليا للشعبين. كما أكد على مركزية بناء الإنسان في المشروع الإسلامي وضرورة استحضارها باعتبارها أم الأولويات ومدار كل المشاريع التي تهدف إلى البناء المجتمعي المتين خاصة في ظل الربيع العربي الجاري الذي أثبت أهمية هذه الأولوية، وهي تعتبر صلب الدعوة الإسلامية التي يعتبر فيها بناء الفرد المسلم هو القاعدة الصلبة لبناء المجتمع السليم المتماسك. كما تخللت كلمته الترحم على مؤسس جبهة التغيير في أشكالها التنظيمية الأولى الشيخ محفوظ نحناح رحمه الله والتذكير بدوره الرائد في بث الدعوة الإسلامية في الجزائر ودوره في كثير من المؤسسات الدولية الإسلامية والتضامنية.

كما كانت زيارة وفد العدل والإحسان للجزائر فرصة للتواصل مع باقي الوفود وأيضا مع عدد من الهيئات الدعوية والسياسية بالجزائر.الصورة 3 من مشاركة الجماعة في المؤتمر التأسيسي لجبهة التغيير بالجزائر يومي 17 و18 فبراير 2012الصورة 4 من مشاركة الجماعة في المؤتمر التأسيسي لجبهة التغيير بالجزائر يومي 17 و18 فبراير 2012