ألا يا ذرى الفـخـر اهـتـفـي وتـكلمي***وقـومـي بـإجـلالٍ لـهـذا الــمــعــلــم
لـقـد وهـب الأجـيـال كـل فـضـيـلـــةٍ***وســدّد مــعــوجّــا بــغــيــر تـألّـــــمِ
يـرى الـعـلـم مـوصـولا لـحيٍّ وميتٍ***ويــرفــع أعــلامــا لــنــيــل الـتـقـدمِ
أبٌ يـحـضـن الأبــنـاء رفـقا ورحمةً***ويـنـشـر آدابــا ويـــصــدح بــالــفــمِ
يـربـي ويـبني النشء يرجو صلاحه***ويـسـعـى إلـى عـلـمٍ سـديـدٍ مُـقـــوّمِ
عـطـوف عـلـيـهـم لا يـضـن بـعـلـمه***إذا مـا تـوانـى الـغفل غـيـر مـصـمّـمِ
صــبـــورٌ تــراه للــفضــائــل قــدوةً***يـسـيـر إلـى الأمـجـاد يـمضي لمعلمِ
ربـاه جـمـيـلاتٌ يــســر نــزيـلــهــــا***تـضـوع أنــســامــا وتـسـقـى بـمثجمِ
فــمــا الـفـضـل إلا مـن جـميل فعاله***يــعــم بـنـي الإنـسـان طــرا فــأنـعـمِ
عـطـاؤه يـبـقـى فــي الأنـام مـمـجـدا***وذكــره يـنـمـي فــي الـبـلاد بـأنـعــمِ
فـكــم عـالـم زان الـبـلاد بــعــلــمـــه***لــه مــنــه آثـــارٌ تــعـــود وتـنـتـمي
وكـم مـن كـئـيـب ناله الشر والأذى***بـه رهــن أحــداث يــلـوذ ويـحتمي
وكـم مـن طـبـيـب أدرك الـناس طبه ***تـراه لأســتــاذ مــديــنــا بــأســهـــمِ
يـنـجـي بـنـي الإسـلام عـلـمٌ مــؤدب*** وجـدٌ وأخــلاقٌ تــرقــي بـــســلــــمِ
فـمـن لـم يـكـن للـنـاس حضنا ممهدا***يــغـربْ ومـن لا يـخـدم الـناس يأثمِ
ومــن لـم يـسـارع للـمـكـارم طالـبـا***يـحـقـرْ ومـن لا يـطـرد الـجهل يندمِ
سـتـمـضي بـنـا الأيـام تـجـري لحتفنا***وتـنـقـلـنـا نـحـو الـفـنـا أم قـشــعـــــمِ
إذا المــرء لم يقصدْ إلى الخلد جاهدا***تـردّى وضـيـعـا يحصد اليأس فاعلمِ
فللــعــقــل بــرهــانٌ يــقــود لـحـكمةٍ***وللـقـلـب إحـسـاسٌ يـتـيــه لـمـكـرمِ
وللـمـرء سـاعـات يـفـوز بـقـنـصـها***ويـشــقــى إذا مــرت بـغـيـر تـعـلّـمِ
يـخـلّـد بــالــذكــر الجميل متى سعى***يـعـيـش حـمـيـد الـفـعـل غـيـر مـذممِ
عـلـى قـدره تـأتـي الـمـكـارم والمنى***فــقــد وهـب الأجـيـال خـيـر الـتـنعمِ
نــداء مـــن الله يـــزكّـــي عـــطــاءه***ويـرفــعـه أقــدارا فـيـعـلـو لأنــجـــمِ
فـمـنـا لــه أغـلـى الأمـانــي تـحـيــــة***ســلامٌ عــلــيـــه مـن رسـول مـكـرمِ
صـلاة عـلـى الـمـخـتـار ذخري وآله***وصـحـبـه أهـل الفضل فيهم توسمي