بسم الله الرحمن الرحيم

وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وآله وإخوانه وحزبه

تلقينا في جماعة العدل والإحسان ببالغ الامتنان والسرور بكرم الله تعالى ومنه نبأ الإفراج عن إخوتنا الشيوخ حسن الكتاني وأبي حفص محمد رفيقي وعمر الحدوشي، بعد سنوات قضوها في سجون المغرب ظلما وعدوانا على إثر الأحداث الدامية الأليمة التي عرفها المغرب في 16 ماي 2003.

ونحن إذ نتقدم بخالص التهنئة للإخوة المفرج عنهم وأسرهم وكافة محبيهم، نسأل المولى عز وجل أن يتقبل منهم ما بذلوه في سبيل إعلاء كلمة الله ونصرة دينه والدعوة إليه، وأن يكتب لهم أجر الصابرين المحتسبين . كما نسأله، وهو العفو الكريم، أن يتم علينا نعمته بالإفراج القريب عن كافة المعتقلين السياسيين القابعين وراء القضبان.

فتح الله أرسلان

الناطق الرسمي باسم جماعة العدل والإحسان

الأحد 12 ربيع الأول 1433 هجرية الموافق 05 يناير 2012