بسم الله الرحمان الرحيم

جماعة العدل والإحسان – الدائرة السياسية

القطاع النقابي – قطاع البريد والاتصالات

بيان إلى الرأي العام

الحمد لله الذي أمر بالعدل والإحسان وحرم الظلم والطغيان، والصلاة والسلام على من قال: “أعطوا الأجير حقه قبل أن يجف عرقه”.

عقد المكتب القطري لقطاع البريد والاتصالات لجماعة العدل والإحسان لقاء لتقييم الوضع الراهن داخل شركة اتصالات المغرب، المتسم بالتوتر الشديد الناجم عن معاقبة عدد من الزملاء الذين مارسوا حقهم المشروع المتمثل في الإضراب عن العمل، وذلك بحرمانهم من الاستفادة من الترقية في إطار المراجعة السنوية، بل تعدى ذلك إلى حملة طرد ممنهجة وغير مسبوقة مست على الخصوص مجموعة من المناضلين الذين شاركوا في الحركة الاحتجاجية للمطالبة بتحسين الدخل ومعالجة ملف الترقية، وكذا بعض الاختلالات على مستوى منح المنصب وغيرها من المطالب المشروعة.

إن قطاع البريد والاتصالات لجماعة العدل والإحسان يعلن للرأي العام الاتصالاتي والوطني ما يلي:

1- تضامنه اللامشروط مع كل الإخوة الزملاء الذين تم طردهم بشكل تعسفي.

2- يطالب المركزيات النقابية و الهيآت الحقوقية و جمعيات المجتمع المدني و المنابر الإعلامية للوقوف إلى جانب ضحايا الطرد التعسفي داخل شركة اتصالات المغرب.

3- يدعو الوزارة الوصية للخروج عن صمتها، وتشكيل لجنة تقصي الحقائق للوقوف على كل التجاوزات التي حصلت منذ توقيع الاتفاقية الجماعية إلى اليوم.

4- يدعو إدارة اتصالات المغرب إلى تغليب صوت الحكمة والعقل ووضع مصلحة الشركة ومستقبلها فوق كل اعتبار وذلك عبر:

• وضع حد لكل أسباب التوتر و مراجعة كل العقوبات التي صدرت بعد الحركة الاحتجاجية.

• معالجة الشكايات المتعلقة بالترقية ومنح المنصب قبل المراجعة السنوية لسنة 2012.

• تحسين الدخل بما يتناسب والمجهودات المبذولة من طرف الشغيلة ومداخيل الشركة

• فتح حوار جدي ومسؤول مع الفرقاء الاجتماعيين لتقييم المرحلة السابقة والتأسيس لشراكة فعلية ورؤية مستقبلية.

• فتح صفحة جديدة في التعامل مع الشغيلة مبنية على الثقة والتحفيز وتحسين ظروف العمل.

5- يدعو النقابات إلى تغليب مصلحة الاتصالاتيين وحماية حقوقهم وكرامتهم وتشكيل جبهة نقابية موحدة بهدف:

• حماية الحقوق والحريات النقابية داخل شركة اتصالات المغرب.

• تطبيق مقتضيات الاتفاقية الجماعية وإعادة النظر في بعض مضامينها.

• الدفاع عن الملف المطلبي المشترك.

• التسيير المشترك لجمعية الأعمال الاجتماعية والتعاضدية العامة ولجنة المقاولة.

6- يدين كل أساليب القدح والسب والتشهير والاتهام بالخيانة والعمالة والتواطؤ.

7- يدعو كل الاتصالاتيين والاتصالاتيات إلى مزيد من اليقظة والتعبئة.

“ما ضاع حق وراءه طالب”

الأحد 5 ربيع الأول 1433 هجرية الموافق 29 يناير 2012