لأنت أحب لكن لست أخفي***إذا ما قلت نفسي ثم أنت
كذا الفاروق قال وهل يواري***سقيم عند كشف الداء نعتا
أحِب كما يُحب الناس لكن***تجاذبني الهوى فهجرت كبتا
وجئتك يا طبيب الحب أهذي***أبوح بخافقي علي وليت
فقال محمد كلا وخذه***دواء واسمه في الحب حتى
تــَخِذْ منهُ لدائك لا تدعه***فكم داء قليل ساق موتا
ولستَ بسالم حتى نرانا***أحَبَّ إليك يا صاح فهيت
أحَبَّ إليك من مال ونفس***وأولاد وما أخفيت ُ شتى
رجعت إلى الفؤاد أصيح مهلا***فؤادِيَ فانحنى وازداد صمتا
أشار بكفه من كان أولى***لغوثك فالتزم مأواه بيتا
فقلت وأيْمُ ربي من سواه***وكيل عندما للحشر نؤتى
ومن غير النبي لنا شفيع***ومن غير الأنا في الحشر أعتى
فقلت وقد جعلت القلب وقفا***لأحمد بعد مولى القلب أنت
لأنت أحب من نفسي ونفسي***فداك ولم أبح للهجر وقتا
فقال محمد: الآن فاظفر***بنا وارفع بها يا حِبُّ صوتا