دشنت ساكنة بني بوعياش القريبة من مدينة الحسيمة بناشطيها ومعطليها احتجاجات واعتصامات داخل بعض المؤسسات العمومية كالمكتب الوطني للكهرباء الذي اعتصمت به منذ ما يقرب من أربعة أشهر رفضت الساكنة خلالها أداء فواتير الكهرباء بسبب الفساد وسوء التدبير الذي تنسبه الساكنة إلى المكتب الوطني للكهرباء، وبسبب غياب الإنارة الليلية داخل المدينة، وبسبب رفضه منح رخص لمجموعة من المواطنين الحصول على الكهرباء.

أما الجماعة الحضرية فقد شل حركتها وخدماتها المحتجون شللا تاما بفعل الفساد الذي ينسبه هؤلاء المحتجون إلى المجلس البلدي للمدينة الذي يطالبون برحيله وبإيفاد لجنة لتقصي الحقائق فيما يقولون إنه تجاوزات وخروقات امتدت على مدى سنوات طويلة. ومن آثار هذه الخروقات والتجاوزات غياب أبسط الخدمات الضرورية في الحياة اليومية والتي تخص المرافق الصحية والبنى التحتية ووسائل النقل.

كما أن الطريق الوطنية رقم 2 بوسط مدينة بني بوعياش ما زالت مغلقة في وجه حركة السير حيث أقام فيها المحتجون خياما منذ أزيد من ثلاثة أسابيع حيث يحملون السلطات الاقليمية مآل الأوضاع، ويؤكدون أنهم سيدافعون عن أنفسهم بكل الوسائل المتاحة والمشروعة في حال تعرضهم لهجوم القوات العمومية أو البلطجية الذين تسخرهم السلطات لمهاجمتهم ليلا.

يذكر أن القوات العمومية تراجعت عن التدخل ليلا لفض الاعتصامات منذ أسبوعين بفضل عزيمة المعتصمين المؤازرين من الساكنة التي حالت دون تنفيذ التدخل الأمني.