الصورة 1 لمحمود الهواس بالمستشفى 01-02-2012بعد تماثله نسبيا للشفاء انتقل محمود الهواس من غرفة العناية المركزة إلى إحدى القاعات بمركز الحروق بمستشفى ابن رشد.

محمود الهواس يتحرك ويأكل، وما زالت يداه وجانب من عنقه لم يشف بعد، ويتابعه إلى جانب والده بعض الأطر المرابطة بالمستشفى تتابع حالته وتطمئن أصدقاءه بالمعتصم بالرباط؛ وهو الآن يتمتع بمعنويات جيدة، بل وجه رسالة الى المعتصمين بالمزيد من الصمود والنضال حتى تحقيق المطلب الوحيد المتمثل في التوظيف المباشر في الوظيفة العمومية.

تجدر الإشارة إلى عدم علم الهواس بوفاة صديقه في النضال المرحوم عبد الوهاب زيدون.

وقد وجه أب الهواس نداء للمشرفين على علاج ابنه من أجل معاملة جميع المرضى بعناية ولطف لأن ذلك ما يأمرنا به ديننا الحنيف.