قرر وكيل الملك بابتدائية البيضاء زوال يوم السبت 28 يناير 2012 متابعة الأساتذة المكونين الثلاثة بالدار البيضاء في حالة سراح وإدراج ملفهم بجلسة علنية يوم الاثنين 6 فبراير 2012 على الساعة التاسعة صباحا بالقاعة رقم 3 بالقطب الجنحي عين السبع بابتدائية البيضاء من أجل إهانة موظفين عموميين والتهديد في حقهم بالنسبة للمكون سعيد أوزبير وجنحة إهانة موظفين عموميين فقط في حق المشتكى بهما محمد شهيد ورشيد العثماني طبقا لمقتضيات الفصلين 263 و429 من القانون الجنائي. ويذكر أن المعتقلين الثلاثة المفرج عليهم تم اعتقالهم يوم الأربعاء 25 يناير 2012 من طرف الأجهزة الأمنية التابعة للدائرة الخامسة بالحي المحمدي بعدما تقدمت إدارة التكوين المهني في شخص مديرها العام بشكاية ضد الأشخاص المشار إلى أسمائهم أعلاه يتهمهم فيها بالاعتداء عليه وإهانته وعرقلة السير العام للمؤسسة. وتجدر الإشارة إلى أن عدد المعتصمين أمام إدارة التكوين المهني منذ 7 أشهر في العراء صحبة أطفالهم 8 أساتذة تم استثنائهم من إعادة الإدماج بالمؤسسة من ضمن 2400 مكون وهم (أوزبير سعيد، محمد شهيد، رشيد العثماني، لكطيف خديجة، بن رفاس سهام، الحسنيوي عمر، الصبيح أمينة ومومن نعمة )ويذكر أنه منذ الساعات الاولى للاعتقال تجندت مجموعة من الفعاليات الحقوقية والجمعوية والإعلامية والشبابية لإعلان التضامن مع المعتصمين المعتقلين سواء أمام مقر الشرطة القضائية أو أمام مقر المحكمة الابتدائية بالدار البيضاء أثناء التقديم وكذا أمام المعتصم الكائن بجانب إدارة التكوين المهني والمبيت معهم ليلا بالمعتصم حماية لهم من أي تدخل آخر لتعنيفهم وفك المعتصم.