قال تعالى: يا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا وَدَاعِيًا إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُنيرًا الأحزاب – 45-46.جــارٍ عـلى الـخلق هذا الخيرُ والـفـعـلُ***فــي دعــوةٍ تـنـقـذ الإنـســانَ تـنـتشلُ
فــي صـحـبـةٍ تـبـلغ الأرواحَ رحمـتُـها***وإن بـغـى مـفـسـدٌ أو جـار مـنـتـحــلُ
أيـا صِـحـابـي دعوا الأغيار في حـنـقٍ***وامضوا إلى الدعوة الغرّاء واحتملوا
يمضي بـنا الـعدل والإحسان منـتـصرا***بــالله نـمـضـي إلـى الـسـعدى وننتقلُ
فـي سـيـرة الأنـبـيـاء الـغـر مـنـهـجـنـا***نـمـسـي بـه فـي جـناب الحق نـمـتـثلُ
عـمـر الـفـتـى بـاطـلٌ مـا لـم يـقـي دمه***بـالـفـرض والنفل والإخلاص يحتملُ
خـسـرا يـصـيـب إذا ضـلّـت مـقـاصده*** و لـم يـكـن هــمــه بــالله يــتــصــــلُ
بـادر أخـي لـطـلاب الـخـيـر مـبـتـهـلا***وارج الـمـكـارم فـي نـهـجٍ بـه تـصلُ
ولا تـكـن ظـالـمـا للـنـفـس تـســجــنـها***فـي شـهـوةٍ والـهوى تـشـقى به الفعَلُ
واصبر على دعـوة للـنـاس مـحـتـســبا***وكـن حـلـيـمـا بـخـلـق الله إن جـهـلوا
فــالله يـــرحــم أقـــوامــا إذا صـبــروا***و أيـقـنـوا نـصـرهـم بـالله فـابـتـهـلـوا
وسـرْ لـمـنـزلــةٍ عــظــمـى تـبــادرهـا***بـالـصـدق تـرفع أعـمـالا وتـشـتـمــلُ
يـا سـعـدهـا أمـة الـعـدنـان قـد حـظيت***بالفضل والقرب نـالت سعدَها الـمـقلُ
مـيـلاده فـي الـورى أضـحى لهم سـببا***للـفـوز والـقـلب موصول المنى نهلُ
مــحـــمـــدٌ مـــنّـــة الله عــــطـــيـــتــه*** إلـى الـعـبـاد بـه الأفـضـال والـمـثـُـلُ
دعــا إلـى الله فــي لـيــنٍ وفــي مـثـــلٍ*** أعـلـى يـــكـون بـه الـبـذل والــمـثَــلُ
بالـرفـق يـحـضـن من حارت مذاهـبـه***فــيـــبـرأ الـقـلـبُ والأسـقـامُ والـعـلـلُ
يعطي ويبذل لا يخشى الخصاص ولا***يرجو سوى رحمة الرحمان يـنـتـهـلُ
في الحق يغضب للإنسان ينـصـحــــه***يـحـيـي بــواطـنـه للـخـيــر تـنـفـعــلُ
قـد جـاءهـم في ظلام الشرك قد غرقوا***أحـيـى بـهـم سـنـة الله بـهـا وصـلـــوا
وكـسّـرت يــدُه أصـنـامَـهـم فــغـــــدت***مـن حـزمــه عـدمـا يُـرمى بها الفشلُ
فـقـم وكـسـِّر هـنـا أصـنـامـهـم عــلــنـا***ولا تـخـف من عابثٍ أودى به الهبلُ
رسـولـنـا الـقـائـم الـداعــي إلـى رشــدٍ***فـي حـرفـةٍ شـرفـت تدعو بها الرسلُ
يـا سـيّــدا ســعــدت بــالـديـــن أمـتـــه***والله يـحـفـظـهـا بـالـديـن تـكـتـمـــــلُ
يـا أجـمـل الـخـلـق يـا نـورا يـزيـنـهــم***مـنـك الـجـمـال ومـنـك النور والحُللُ
و يـا أمـانـا لـــمـن زادت مـخـاوفــــــه***فـيـك الأمـان يــراه الـخـائـف الـوجلُ
وجابرا يـنـصـح الأبـرارَ يــرشــدهـــم***بـاب الـدخـول عـلـى الله هـو الأمـــلُ
ويـا أمـيـنـا عـلـى الـوحـي الـكـريـم به***دانــت لــنــا الأمـم الـدهـمـاء والأولُ
مـا أعـجـب الـنـاس يـشـكـون ضـائـقـة***حـتـى إذا فـرجـت صـارت لـهم حيلُ
أعـجـب بـمـن هـمّـه في الناس فتنـتـهم***يـرمـيـهـم بـطـرا بـالـشـر يـبـتــــــذلُ
لا يـرقـب الله فـي الـخـلـق يـطـعــنـهـم***بـالـسـب والـقذف والتعريض يـنـتحلُ
وصّـى الـنـبـي بـحـفـظ العهد ما بـقـيت***دنـيـا الـخـلائـق أو سـارت بـهـم دولُ
كـنـا الـدعـاة فـكـان الـديـن مـنـتـشـــرا***وكـان أمـر الـورى فـي شـهده العسلُ
صـرنـا قـضـاة فـصـار الـديـن مـتـهـما***وصـار فـي نـهـجـه الإخـفـاق والزللُ
يـا سـيـدي هـذه الأحـوال قـد شـقـيـــت***والـنـاس قـد فـتـنـوا بـالـشر واشتغلوا
أدرك رســول الإلــــه أمّـــة تــعــبــت***مـن ذلـهـا الصخرة الصمّاء والـخجلُ
صـلـى الـمليك على المختار ما سبحت***فـي فـلـكـهـا الـشمس والأقمار تبتهلُ
والآل والـصـحـب والأتـبـاع كــلــهـــم***أهل الـصفاء ومن بالصدق قد جبلوا