تقدم المجازون المعطلون بإقليم تازة إلى آل عبد الوهاب زيدون وزوجه ومعارفه وإخوانه وأخواته في مجموعة الأطر العليا المعطلة المقصية من محضر 20 يوليوز برسالة تعزية عبروا فيها عن تعزيتهم في روح الفقيد “التي اصطفاها الله العلي القدير لتعود إليه مطمئنة، راضية مرضية، لتسكن فسيح جناته مع النبيئين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا”. كما دعوا للراحل “حبيبنا وأخينا الشهيد عبد الوهاب زيدون الذي نحسبه إن شاء الله تعالى من الشهداء الأبرار الذين استرخصوا أرواحهم في سبيل الله وفي سبيل المستضعفين، وليبدلهم الله دارا خيرا من دارهم، وأهلا خيرا من أهله. فإليك يا أخانا عبد الوهاب زيدون يا رفيق النضال والدرب نقول تغمدك الله برحمته الواسعة، وأسكنك فسيح جناته وآنسك بقربه، وألهم أهلك وإخوانك وذويك الصبر والسلوى، وإنا لله وإنا إليه راجعون”.