عرفت جنبات محكمة الاستئناف بالرباط وقفة احتجاجية، يوم الثلاثاء 24 يناير 2011، احتجاجا على محاكمة المناضلة المعطلة المعتقلة عفاف بنزكري واثنتين من المعطلات من مدينة الخميسات نادية وجليلة..

وقد شارك في هذه الوقفة مجموعة من المعطلين من مدينة الخميسات وتيفلت والرباط وتنسيقية التضامن الوطنية للمجازين المعطلين وكذا بعض أعضاء جماعة العدل والإحسان بمدينة الخميسات وبعض الشباب المستقل عن حركة 20 فبراير بالمدينة وعائلات المتابعات، حيث رفع المتظاهرون شعارات تطالب بالإفراج الفوري عن المعتقلة عفاف وأدانوا الأسلوب الهمجي الذي تم من خلاله اعتقال المناضلة الموجزة المعطلة واثنتين من رفيقاتها، كما نددوا بالتزوير الذي عرفه ملف القضية والذي كان الغرض منه التخلص من المناضلة عفاف لما عرف عنها من صلابة في الدفاع عن قضايا المعطلين بمدينة الخميسات.

وقد عرفت الوقفة الثانية أمام محكمة الاسئناف بالرباط حضورا مكثفا لعناصر قوات القمع والردع والتي طوقت الوقفة التضامنية.

وتتابع المناضلة عفاف بنزكري بمجموعة من التهم المفبركة منها “محاولة إضرام النار في رجال الشرطة” فيما تتابع المناضلتان نادية وجليلة بتهمة التحريض على إضرام النار.

يُذكر أنه تم اعتقال المناضلة عفاف بنزكري يوم 13 دجنبر 2011 على إثر الوقفة الاحتجاجية لمعطلي مجموعتي الوفاق والكرامة أمام عمالة إقليم الخميسات، والتي شهدت تدخلا عنيفا من قبل قوات الأمن واستهداف المناضلة عفاف بنزكري حيث استهدفها 5 من عناصر “الأمن” وانهالوا عليها بالضرب والرفس، وعند اقتيادها إلى سيارة الشرطة استهدفوا بالضرب مكان الرحم بشكل هستيري، وتم وضعها تحت كرسي السيارة ورفسها بالأرجل، وهي الآن موجودة رهن الاعتقال بالمركب السجني بسلا مبعدة عن زوجها وابنها الصغير.الصورة 2 من وقفة التضامن مع عفاف بنزكري أمام محكمة الاستئناف بالرباط يوم 24-01-2012الصورة 3 من وقفة التضامن مع عفاف بنزكري أمام محكمة الاستئناف بالرباط يوم 24-01-2012الصورة 4 من وقفة التضامن مع عفاف بنزكري أمام محكمة الاستئناف بالرباط يوم 24-01-2012