عقب الوقفة الاحتجاجية التي نظمتها ساكنة مدينة أولاد تايمة يوم الأحد 15 يناير 2012، وحيث إنها لم تجد إلا الآذان الصماء للسلطات المحلية والمنتخبين، خرجت الساكنة من جديد يوم الإثنين 16 يناير في اعتصام انذاري أمام مطرح الأزبال، لمنع الشاحنات من إفراغ الأزبال.. وعوض أن تسمع السلطة لنداء المتضررين وصراخهم جندت كل ألوان القوات من الأمن والقوات المساعدة وأعوان السلطة والمخابرات وغيرها مما لتخويف الناس وإرهابهم، وأرغمت المحتجين بأساليبها المعروفة على إفراغ الشاحنات.. ولولا لطف الله ثم تدخل بعض العقلاء من المحتجين لوقعت كوارث وانزلاقات لا يعلم خطورتها إلا الله… وبعد أخذ ورد ونقاش وحوار لا يخرج عن الوعود الجوفاء والفضفاضة من أجل المناورة وثني الناس عن الإقبال على الخطوات التصعيدية، تم الاتفاق على لقاء مع السلطات المحلية ورئيس المجلس البلدي يوم الأربعاء القادم للتوقيع على محضر يوقعه المسؤولون يتضمن ما اتفق عليه من تحديد تاريخ إزالة المزبلة بشكل نهائي وكيفية تدبير المرحلة إلى حين هذا الموعد.. وقد أعرب الحاضرون عن استعدادهم لخوض كل الاشكال النضالية السائرة في اتجاه التصعيد من أجل رفع الضرر اللاحق بالساكنة.