أقدمت إدارة التكوين المهني بالصويرة، صباح يوم الجمعة 13 يناير، على طرد جميع نزلاء داخلية التكوين بعد عجزهم عن دفع مبلغ 200 درهم للفرد نظرا لظروفهم المعيشية الصعبة حيث ينتمي أغلبهم للمدار

القروي والبوادي المحيطة بالمدينة، وفي رد فعل على هذا العمل الشنيع تمت مقاطعة الدراسة بالتكوين صباح يوم الجمعة من طرف باقي زملائهم في التكوين تضامنا معهم في محنتهم، ومن أجل الضغط على الإدارة للتسريع بعودتهم.

ومساء يوم الجمعة، وفي تطور مفاجئ، أقدم مدير المركب وبعض أعوانه على إخراج أمتعة النزلاء بشكل مهين ورميها خارج أسوار التكوين المهني، ليقرر بعدها نزلاء الداخلية في خطوة احتجاجية أولى المبيت في العراء أمام التكوين المهني، وقد عرف المكان حضور بعض الأجهزة الأمنية لإرهاب المعتصمين.

وصباح يوم السبت نظم متدربو التكوين المهني مسيرة احتجاجية تضامنية أمام إدارة مركب التكوين رفعت خلالها شعارات تطالب برفع الحيف والظلم الذي طال المقهورين من أبناء الشعب، وطالبوا بتسوية وضعيتهم الاجتماعية وتحسين ظروف إقامتهم بالداخلية، كما أعلنوا عزمهم مقاطعة الدراسة بشكل مفتوح ابتداءا من يوم الإثنين إلى حين الاستجابة للملف المطلبي المستعجل.