اعتصم المجازون المعطلون المنضوون تحت جمعية الكرامة في مدينة الفقيه بن صالح والنواحي مؤازرين بالأهالي لأزيد من أسبوعين بشارع الحسن الثاني، معبرين عن إصرارهم الكبير على المطالبة بالحق في الشغل والعيش الكريم، وتأتي هذه الخطوة النضالية، حسب المناضلين، احتجاجا على تماطل الجهات المسؤولة وعلى رأسها عامل الإقليم، في الوفاء بالوعود التي أطلقها منذ 10 أشهر في الحوارات التي تعقب كل شكل نضالي للمجازين، حيث وعد بتقديم حلول ممثلة في توفير 345 منصب شغل، لكن سرعان ما تتبخر تلك الوعود مع مرور الوقت وتجاوز المراحل الصعبة (الدستور، عيد العرش، الانتخابات…) ليجد المعطلون أنفسهم من جديد أمام وعود كاذبة تدفع نحو المزيد من التصعيد.

ويعمل المعتصمون على التواصل مع المواطنين عبر توضيح مطالبهم العادلة والتعريف بمظلوميتهم من خلال عرض صور لما تعرضوا له من قمع وتدخلات عنيفة في حقهم.